تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
الأربعاء، 16 ديسمبر 2015 01:47:41 ص بواسطة المصطفى رجوانالأربعاء، 16 ديسمبر 2015 02:54:57 ص
1 1076
سبتة
أنا النَّهرُ
أَمتهِنُ الوصْلَ بَينَ الحَنينِ
وبين الرَّبابَهْ
وبينَ لُهاثِ الْغُصونِ وسَمعِ السَّحابَهْ
أنا النَّهرُ أُسرجُ همسَ الثَّواني
وأركبُ نسغَ الأغاني
وأتركُ لِلرّيحِ والضَّيف صَيفي
ومجدولَ سيفي
وآتي على صهوةِ الْغَيمِ
آتي صهوةِ الضَّيمِ
آتي على كلِّ نَقْعٍ يُثارُ
وآتيكِ
أمنحُ عينيكِ لونَ سُهادي
وحزنَ صهيلِ جَوادي
وأَمنحُ عينيكِ صولةَ طارِقْ
وأَسقطُ خلفَ رمادِ الزَّمانِ
وخلفَ رمادِ الزَّوارِقْ
أقولُ عرفتُكِ:
أنتِ قَرارةُ كأسي
وقبضةُ فأسي
وعَتبٌ وكَفارَةٌ
وَصلاةُ
وزِنزانةٌ يشمخُ الصَّمتُ في قَبضَتيها
وتَعنو الدَّواةُ
أقول عَرفتكِ،
أنتِ ...
ويخذُلني العِشقُ
تَصرعُني قَهقهاتُ السّكارَى
فهل أنتِ واحدةٌ من نسائي
العَذارى
أمْ أنَّكِ عَينانِ
غَرناطةٌ فِيهما طفلةٌ
آه قاتِلتي أنتِ
حينَ أَجوسُ شوارعَكِ الخَلفَ
حاناً ومَبغَى
وحينَ أراكِ عطوراً مُهرَّبةُ
وخموراً
وتبغَا
وحين أراك على مدخلِ الثَّغرِ
عاشقةً غَجرِيَّهْ
مُضَرَّجةً تحتَ أحذيةِ الهتكِ
لا حولَ لِلفِتكةِ البِكْرِ فيكِ
ولا حولَ للنَّخوةِ العَربيّهْ
***
وتَمتدُّ لَثغتُكِ القُرطُبِيّةُ
بيني وبينَ القُبورِ
وبَيني وبينَ العُبورِ
"إذن سوفَ تأتي
على قدمٍ من لُجَيْنِ
ستأتي متَى نَبتتْ شوكةٌ
بينَ نفسي وبيني "
وتُلقينَ مِعطفكِ الفَرْو:َ
"هل هَمستْ نسمةٌ،
أنَّ تِطوانَ جارِيةٌ
أنَّ مُراِكشاً تَنفُشُ العِهْنَ
أنّي أُحاورُ أرْوِقَةَ القَصر
ألْبَسُ لِلَّيلِ زَهوَ الخِوانِ
وقَهْقَهَةَ القَهْرمانِ
وأنَِّي ..َ.
هلْ هَمستْ نسمةٌ؟ »
يَتدارَكُ عَيْنيكِ شوقٌ وثُكلٌ
تُغنينَ مَقرورَة:ً
"آه، حينَ يَفيضُ الضَّوءُ
من شقائقِ النُّعمانْ
وتَنتشِي تِطوانْ
أحسُّ نَفسي طِفلةً خرساءْ
تَكتُبُ لِلْفجرِ اسمَها
في جَسدٍ الصَّحراءْ
أحسُّ نفسي
طِفلةً مسكونَهْ
تكتبُ لِلماءِ اسْمها
في جَذعِ لَيمونَهْ
حينَ يفيضُ الضّوءُ
من شقائقِ النُّعمانْ»
وأَمضي معَ اللَّحنِ حتى أُباغِتَ عينيكِ
أصحو على مَذبحِ النَّهرِ
أصحو على مصرعِ الكِبرياءْ
على غُصنِ قافيةٍ
من رثاءْ
وما أَيسرَ الْوصلَ
مهما تَناءى
وشطَّ المزارُ
سآتي على صَهْوةِ الْغَيمِ
آتي على صَهْوَةِ الضَّيمِ
آتي
على كلِّ نَقْعٍ يُثارُ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
أحمد المجاطيالمغرب☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث1076