تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
الأربعاء، 16 ديسمبر 2015 01:57:50 ص بواسطة المصطفى رجوانالأربعاء، 16 ديسمبر 2015 03:02:04 ص
0 440
باقة موت على ضريح
يقولون لا تبعد وهم يدفنونني
فأين مكان البعد إلا مكانيا
مالك بن الريب
من أين تبتدئ الشهاده
من أين تبتدئ الشهادة، مر عبد الله محمولا
على خشب من الزبد المقوى
لم يلق ظلا
كان مشدودا إلى شرر تغلغل في شرايين
الكتابة
بالدماء الكذب والصيغ المعاده
ووراءه سبع شداد
لم يقض منها عروة بن الورد من وطر
فأدلج في السواد
متأبطا شرا، يهمهم عبر مسبحة الفجيعة:
جل أن تسمى البلاد
وبعيدة أمطار ما تبغي
فقل للرمح أن يستل حنظلة القصائد
قبل أن يستل مقلتك الهجير
هل تعزف اللحن الأخير؟
كبر الصغار على صليل سيوفهم
خبروا دروب الليل وانتشروا
حوافر من جواد
من قرارة موت حتف الأنف
أو من فرحة الطفل الذي استغوى
خوابي الريح
والديم العتيقة
والفيافي
أهي السنون بَرَتْكَ عبد الله
أم خذلتك أشرعة القوافي
بات منك العَصْفُ مأكولا
وأسلمك المداد إلى الرماد
جَلَّ الذي سواك من أرق
وطرَّز بالكوابيس احتماء الروح
بين شفير وجهك والفؤاد
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
أحمد المجاطيالمغرب☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث440