تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
الأربعاء، 16 ديسمبر 2015 02:01:09 ص بواسطة المصطفى رجوانالأربعاء، 16 ديسمبر 2015 03:06:39 ص
0 549
من وحي واقعة وادي المخازن
لمن الخيولُ مطهماتٍ لا تحسُّ ولا تبالي
تستسْهل الغور العميق وتستقِلُّ ذُرا الجبالِ
لمن المدافع والبنادق والصوارم والعوالي
ولمن ترى هذي الجنود تكاد تقذف بالتعالي
مشدودة النظرات نحو حدائق العرب العوالي
لمن الصليب يسير في عُدَدِ التناحر والقتال
سكرانَ يدفعه الترنح لليمين وللشمال
كم سره ما يستعينُ به من العدد الثِّقال
تمشي وراء لهيبها الآلاف من أُسْدِ الرجال
في كل مِقْبَضِ نبلةٍ سُمٌّ يهدِّدُ بالزوال
وبكل فوهة مدفع رعدٌ يهدم كلَّ عال
قد بيَّتَتْ زُمَرُ الصَّليب الصفرُ غدرا بالهلال
حُدَاء خائن
وعلى ضفاف النهر حيث الخصبُ يَعْبَقُ بالمفاتِنْ
كانت زغاريد الظِّبَاءِ تُزَفُّ للمحظوظ شادن
وتماوجت قُبَلُ العبير الثَّرِّ تبعث كل ساكن
فالنهر يشدو للربيع، وليس في الغدرانِ آسن
ومضى شعاعُ البدر يطُرُدُ عبسة الظلم الدَّواكن
يالزوارق أصبحتْ تُزْري برائعة السفائن
تنداحُ في سطح النَّمير تُزَفُّ للمحظوظ شادن
حتى إذا ختمَ المحافلَ مسكُ تكبيرِ المآذن
كان الصليب يسيرُ بالموت الزُّؤام إلى المخازن
وإذا سيوف الغَدْرِ تَفْصِلُ رَأْسَ آمنةٍ وآمنء
فتضرجت بِدِمائِها العذراء هاتِيكَ المَساكن
وهوتْ أزاهيرُ البراءةِ تحت إعصارِ المداخِن
يا للمصيبةِ كان يحدوها إلى الأوطان خائن
الواقعة
وترددت في المغرب الموتور: حيَّ على الكفاحْ
فإذا الرجالُ قذيفةٌ في جبهةِ الغدرِ الوقــــــاحْ
يتسابقون إلى اعتناق الموت في عزم الرياحْ
يا للجبين الأسْمَرِ العربيِّ يقطرُ بالسمــــــاحْ
قد جلَّلَته موجةٌ منْ غضبةِ الوطنِ المبـــــاحْ
يا للزنود وقد شددن إلى الرمــــــــــــــــــاح
لكأنما هيبةُ العزْمِ المبشِّر بالفلاحْ
وتتابعَتْ للجوِّ طَلْقاتُ المدافع في اجتياحْ
وعلا ضباب القاصفات يعيثُ في النُّورِ المُتاحْ
فإذا ظلام الموتِ يبسُطُ ظلَّهُ فوقَ البِطاحْ
يا كم شهيد خرَّ يختضنُ الشهادة في جراح
قد راح يخطُرُ في دماء الطهر في أبهى وشاح
فقضى ومدَّ لسانهُ المعقودَ: حيَّ على الكفاح
حتى إذا بزغَتْ سرايا النُّورِ تبتدئُ الصباح
وقفت فلول الغدرِ في ذل لتلقي بالسلاح
وتفر بالنزع الأخير فأخطأت سبلَ النجاح
وإذا مياه النهرِ تَخْنُقُ ما تبقَّى من طِماحْ
وإذا غثاءُ السيلِ يجتذبُ الطغاةَ بألفِ راحْ
وإذا ترانيم الهلالِ تتيهُ عابقةَ الصُّداحْ
تمشي بأزهار السلام إلى مرابعنا الفساحْ
آه يا مراكشُ الحمراءُ يا كنزَ البطولةْ
أبدا تاريخك اليافِعُ لا يدري كهولةْ
مراكش والخيانة
هو في شرخ الشباب النَّضْر في بدء الرجولةُ
إنها قصة في حلبة المجد طويلة
نفحة الزنبق فيها كشذى زهر الخميلةْ
حسبنا أن نقطفَ اليومَ من الزهر جميلةْ
يومَ أن عادت سيوف الله بالنصر صقيلةْ
تحمل الفرحةَ والبشر إلى كل قبيلة
فرأيت مشهدا لن تُعدمي بعدُ مثيلهْ
عندما تنكشف الأستارُ عن كل دخيلةْ
فتزُفين إلى النار ضحاياك ذليلةْ
مثلما شعبك قبل اليوم قد أشفى غليله
بعد أن أوقدَ في محْشُوَةِ التِّبْنِ فتيلةْ
آه يا مراكشُ الحمراء يا كنزَ البطولةْ
أبدا تاريخكِ اليافعُ لا يدري كهولةْ
هو في شرخِ الشباب النَّضْر في بدء الرجولةْ
إنها قصة في حلبة المجد طويلة
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
أحمد المجاطيالمغرب☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث549