تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
الأربعاء، 16 ديسمبر 2015 04:03:36 ص بواسطة المصطفى رجوانالأربعاء، 16 ديسمبر 2015 10:52:50 م
0 401
نثرت أحلامي
نثرت أحلامي زهورَ دمٍ
على صُخورِ المرتقَى الوَعرَهْ
ولم تزلء عيني على قمَّةِ
لَمْ يحْلُم الثلجُ بها مَرَّهْ
مغسولة بالشَّمْسِ في أُفْقِها
تهيمُ أَلْفُ نَجْمَةٍ
حُرَّةْ
لكني أخْطو وأخْطو فَما
أجْتازُ متن هذه الحُفْرَهْ
وفي دَمي حِقْدٌ على عالَم
يَجُرُّ أَذْيالَ الأسَى مُكرهْ
هل أمدُّ لِلسُّرى
قدمي
من غيرِ مصباح
ولا فكرَهْ
أمْ أُسْنِدْ الظهرَ
إلى فَدفدٍ
لا ماءَ
لا أفياءَ
لا زَهرهْ
والحزنُ عند بابنا
كَرْمةٌ
كئيبةُ الأغصانِ
مُصْفَرَّهْ
وأصدقاءُ الدربِ
عينٌ معي
تُجَمِّدُ الآمادَ
في نظرهْ
وعند أطرافِ الحقولِ
بَكتْ أخرى
على مواسمِ الدُّرةْ
ويستفيق الثلجْ
يجتاحني
يشدُّ أحلامي
إلى صَخْرةْ
هلْ أُقفِلُ الشباكَ
أمْ أُطفئُ المصباحَ
أمْ أُشعلها
ثورةْ؟
وفي دمائي
يرقُدُ الثلجُ
أَمْ
أَلْفظُ هذا الكونَ
في زفرةْ
والموجُ يفلِقُ الجبينَ
علَى الصَّخْرِ
وما هدَّ الأسى
صبرهْ
فأينَ جانحايَ
ما عصفةُ الريحِ
إذا لم أَمتطِ
ظَهرهْ
نثرتُ أحْلامي
زهورَ دمٍ
على صخورِ المرتقى
الوَعْرَةْ
ولم تزلْ عيني
على قِمَّةٍ
لم يحلمِ الثلجُ
بها مرَّةْ
مغسولةٍ
بالشمسِ
في أُفقها
تهيمُ أَلْفُ نجمةٍ حُرَّةْ
لكنني
أخطو
وأخطو
فَمَا
أجتازُ متنَ هَذِهِ الحُفْرة
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
أحمد المجاطيالمغرب☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث401