تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
الجمعة، 8 يناير 2016 10:57:38 م بواسطة خالد محمد قاسم حجازيالجمعة، 8 يناير 2016 11:26:28 م
1 532
على كفّيكِ نهرانِ
بيانُ الحبِّ في لغتي
وأجهلُ فيهِ تبياني
جموحُ الشعر يأخذني
أعاتبُ فيَّ إنساني
حروف الشعر أجنحتي
بقايا الحبِّ بلداني
ولي في العشق ما يُخْفَى
ولم يخطرْ بأذهاني
سقيت الكونَ من طهرٍ
بكأس الزيفِ أسقاني
أنا وحدي هنا رمقٌ
فأين الآنَ خلّاني؟
ولي أحزانُ أجيالٍ
توحّدني بأحزاني
أنا التوهان لا أدري
لأرضيَ أيَّ عنوانِ
أنا في غربتي باقٍ
أنا والحزن صنوانِ
أضمد جرحَ ذكرانا
بدمعِ بعادنا القاني !
أنا ما كنتُ في غيٍّ
فمنْ بالعشقِ أغواني
فلي عشقٌ يعاندني
أقدّمُ فيهِ قرباني
ببحر العشقِ ما لمستْ
يدايَ سديرَ مرجاني
بعينيْ سوف أحضنها
فحِضنُ العينِ أقناني
أسائلُ فيها أجوبتي
فهل هجرًا ستنساني؟
أراقصها بأشعاري
تراقصني بعصياني
ألوّنُ ليلَ لقيانا
وخدّيها بألواني
كأنَّ ربيع عينيها
شتاءٌ فيهِ صيفانِ!!
أعود إليها من زمني
فهل بالدفءِ تلقاني؟
أُقبّلُ دربَ خطوتها
تعضُّ عليهِ أسناني
وبين حنانِ قسوتنا
أرى عينيكِ تَحْناني
فبحرُ العشق في عيني
وفي عينيكِ بحران
ملاكُ العشقِ يا أملي
يعانقُ فيَّ شيطاني !
وأنتِ زهورُ أشعاري
على أيام أفناني
إذا بيْ أجدبتْ أرضي
على كفّيكِ نهرانِ
نجومُ الليل إنْ غابتْ
على خدّيكِ نجمانِ
إذا أمعنتِ في وجهي
سأغمضُ عينَ إمعاني
فعينُ الحبِّ في خجلٍ
وعينُ الحسنِ عينانِ
فليلُ السعدِ أمسيةٌ
وليلُ الحزنِ ليلانِ
ولو أقسو ستدنيني
ضفائرُ شعركِ الحاني
فأوّلُ ليلنا عشقٌ
يؤانسُ ليلنا الثاني
أنا لا تاجَ أحملهُ
على رمشيكِ تيجاني
إذا وُدٌّ يخاصمني
سينمو فيكِ وُدّانِ
سأروي كلَّ ذكرانا
بماءٍ , شوق بستاني
يثورُ الهجر , يبعدنا
بليلٍ هجرهُ جانِ
فإنْ جرحٌ يودّعنا
على كفّيهِ جرحانِ !
أظنُّ لقاءنا هجرًا
على خدّيكِ ظنّانِ
أحقًا عشقنا ذنبٌ ؟
فلن نأتي ببهتانِ
حِسانُ الشعر في كفّي
وساقكِ فوق أجفاني
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
خالد محمد قاسم حجازيخالد محمد قاسم حجازيمصر☆ دواوين الأعضاء .. فصيح532