تاريخ الاضافة
الجمعة، 8 يناير 2016 11:25:45 م بواسطة حمد الحجري
0 482
نشيـــد الوطـــن السليـــب
أثِيرُوها، فنحن لها جُنُود
وهُمْ بدلَ الهشيم لها وَقُودُ
تطَلَّعَ نـحونا وطنٌ سليبٌ
به وبأَهله عبث اليهودُ
إلى الوطن السليب غدًا نعودُ
أثيروها فأشرارُ البَرايَا
لها دونَ الأنام هُمُ الضَّحايا
ولَوْ أنَّ المَنَايا حَالَفَتْهم
سقيناهم وإيَّاها المنايا
إذا ما الحقُّ أنكره الطُّغَاةُ
ولم تُظْهرُه أيٌ بيِّنَاتُ
فأفْواه المدافع ناطقاتُ
وأَلْسِنَةُ اللهيب لها لغاتُ
دُعَاةُ الشَّرَّ كم نقضوا العهودا
فلا تُبْقُوا لدولتهم وُجُودا
وما غَصَبُوا فلَسْطينا، ولكنْ
بها حَفَروا لأَنفسهم لُحُودا
بَرِئْنَا من تُراثِ ابْنِ الوليد
وأمجاد الأُبوَّة والجُدُودِ
إذا زحف المُغيرُ على الحُدود
فلم نفتكْ به فَتْكَ الأُسودِ
لنا أرضٌ بها أُسْدٌ وغابُ
وجَوٌ فيه يحترق السَّحابُ
لنا ماءُ يُحِيلُ البحر جَمْرًا
به لِلْمعتدِي سمٌّ مُذَابُ
وقَفْنَا كالرَّواسي للنضَال
نصون العِرْضَ بالمُهَج الغَوَالي
لنا من حقِّنا المسلوب جُنْدٌ
وجُنْدٌ من عنايةِ ذي الجَلالِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
محمود غنيممصر☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث482