تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
الأربعاء، 20 يناير 2016 02:20:43 م بواسطة حسان أحمد قمحيةالخميس، 21 يناير 2016 12:01:34 ص
3 256
أَبِي
أَنْفَقْتَ عُمْركَ بَيْنَ السَّعْي والطَّلَبِ
تُعْطِي وتَمْنَحُ لا تَشْكُو من التَّعَبِ
وكَمْ سَهِرتَ عَلَى دَرْسِي ومَدْرَستِي
عَيْناكَ تَرْقُبنِي في الجَدِّ واللَّعِبِ
إذا بَكِيتُ على همٍّ يُسَاورنِي
كُنْتَ الحَزينَ على حُزْنِي بِلا سَبَبِ
وإِنْ فَرِحتُ فمَا أَحْلاهُ من خَبَرٍ
كأنَّما فَرحِي أَرْجَى من الذَّهَبِ
يَجْزيكَ ربِّي بيَوْمِ الحَشْر مَرْتَبةً
ما حازَهَا بَشَرٌ من سالِفِ الحِقَبِ
نُظمَت هذه القصيدةُ بتاريخ 20 كانون الثاني/يناير 2016، وهي مهداةٌ لكلّ أب.
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
حسان أحمد قمحيةحسان أحمد قمحيةسوريا☆ دواوين الأعضاء .. فصيح256