تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
الخميس، 25 فبراير 2016 10:11:56 ص بواسطة حسان أحمد قمحيةالخميس، 25 فبراير 2016 11:22:39 م بواسطة حمد الحجري
4 362
حَسْنَاء
بَدَتْ حَسْناءُ في دَرْبِي
كلَوْنِ اللُّؤْلؤِ الرَّطْبِ
رَأَتْها العَيْنُ إِذْ تَخْطُو
فضَجَّ النَّبْضُ في قَلْبِي
على الخدَّيْنِ أَقْمَارٌ
وفي العَيْنَيْنِ ما يُصْبي
جَمالٌ كلُّ ما فِيها
من الرَّأْسِ إلى الكَعْبِ
أَتَنْسَى حُسْنَها عَيْنٌ؟
مُحَالٌ ذاكَ في الحبِّ
فقُولوا كَيْفَ أَسْلاهَا؟
وهَلْ في العِشْقِ من ذَنْبِ؟
نُظمَت هذه القصيدة بتاريخ 24 شباط/فبراير 2016.
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
حسان أحمد قمحيةحسان أحمد قمحيةسوريا☆ دواوين الأعضاء .. فصيح362
لاتوجد تعليقات