تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 15 مارس 2016 02:45:49 ص بواسطة حسان أحمد قمحية
1 350
أُحِبُّ حَدِيثَها
رَأَيْتُ الحُسْنَ يَنْهلُ من صِباهَا
كأنَّ العَيْنَ لم تَعْرفْ سِوَاهَا
لَهَا في القَلْبِ أَنَّاتٌ وعِشْقٌ
ونَارُ الوَجْدِ لَفْحٌ من لَظَاها
وكَمْ كانَتْ لأَحْلامي رَبيعاً
وكَمْ نامَتْ عَلَى عَيْنِي رُؤَاها
أُحِبُّ حَدِيثَها في كلِّ حِينٍ
ولَسْتُ بمنْصِتٍ فيما عَدَاها
أَمِنْ زَهْرٍ لها أَلْوانُ خَدٍّ
ومِنْ عِطْرٍ يُضَوِّعهُ شَذَاهَا
إذا خَطَرْتْ على مَهْلٍ وجاءَتْ
تَرقَّبْتُ البرَاعةَ في خُطَاها
فسُبْحانَ الذي مِسْكَاً رَوَاهَا
وسُبْحانَ الذي حُسْناً حَبَاها
نُظمت هذه القصيدة بتاريخ 15 آذار/مارس 2016.
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
حسان أحمد قمحيةحسان أحمد قمحيةسوريا☆ دواوين الأعضاء .. فصيح350