تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
الثلاثاء، 26 أبريل 2016 01:39:40 م بواسطة جميل حسين الساعديالأربعاء، 27 أبريل 2016 01:33:53 ص
0 531
ميادة الحناوي
أهوى الغناءَ وإنّي من محبيهِ
مستثنيا ً منهُ ما انحطّتْ معانيهِ
ولعت ُ بالشعرِ والألحانِ مِن صغري
والفنّ أنفقتُ وقتي في نواديهِ
ميّادةٌ هي للأجيالِ مفخرةٌ
وكوكبٌ لا يُجارى في أعاليهِ
لها الصدارةُ والأسماعُ شاهدةٌ
إذا الغناءُ تبارى فيهِ شاديهِ
فنٌ أصيلٌ وإبداعٌ ممّيزةٌ
سماتُهُ غيرُ محتاجٍ لتشبيهِ
لها أداءٌ جميلٌ لا نظيرَ لهُ
وصوتها لمْ أجدْ صوتا ً يضاهيهِ
لهُ على النفسِ سحْرٌ حينَ تخفضهُ
ويملأُ ُ القلبَ شوقا ً حينَ تُعليهِ
فاللحنُ يصبحُ أحلى حينَ تنشدهُ
والشعرُ أعذبَ وَقْعا ً إذْ تغنّيهِ
قد أسكرَ القلبَ من ميّادةٍ نغمٌ
أنساهُ عالمهُ القاسي وما فيهِ
فقلتُ لمّا انتشى الوجدانُ من طربٍ
هذا الغناءُ الذي يسمو بأهليهِ
هذا الجمالُ الذي قدْ كانَ يلهمني
وقدْ بدا الآن في سامي تجلّيهِ
فاصدحْ لمطربةِ الأجيالِ نجمتنا
ولْتتْركِ الشعرَ يُهديها قوافيهِ
ستسمعُ البلبلَ الشادي يكرّمها
والروضُ ينفحُها زاكي أقاحيهِ
والبحرُ سوفَ يناغيها بأغنيةٍ
حتّى تعودَ إلى سكرٍ شواطيهِ
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
جميل حسين الساعديجميل حسين الساعديالعراق☆ دواوين الأعضاء .. فصيح531
لاتوجد تعليقات