تاريخ الاضافة
الخميس، 9 يونيو 2016 12:31:50 ص بواسطة حمد الحجري
0 516
فجر من الصداقة
أنت إنسان وهذا نسبي وسنحيا في إخاء دائم
بدمائي أشرقت حريتي وبعون من شعوب العالم
وهى ليست لى وحدي إنها لحمى العدل ودفع الظالم
إن أصن حريتي في وطني صنت غيري من طماح الداهم
قد توحدنا معا في حلم يغمر الأرض بفجر باسم
في مدى أرقى وسلم راسخ تلتقي آمال كون حالم
وطريق المجد في أن نبتني ليس في تحطيم صرح قائم
بسمة الفجر اسفري عن عالم تتآخى فيه آمال الشعوب
عالم يبغض أطماع القوى والدم المسفوح في ساح الحروب
يصل الناس بحب شامل ويبث الأمن في كل القلوب
همه دفع القوى لا هدمها كلما استجمع شعب للوثوب
إنه ليس بدنيا شاعر طاف في واد من الوهم رحيب
إنه الآمال قرت في الثرى لنراها وقعا غير مشوب
حيت الأرض تباشير له تبعث البهجة في الحسن الطروب
لحياة يشرق البشر بها ولدنيا تمحي فيها الكروب
عالم يشهد فيه المعتدي غضبة تسري إلى كل مكان
والذي ينشده من مغنم كله يمضي ويطويه الزمان
ساد رأي الناس فيه إنه في حياة الناس ظل للأمان
عادل إن خضع الكون له رفرف السلم عليه كل آن
ما يريد الكون من تجربة ترجع الإنسان دهرا للوراء
فالذي يبذله من طاقة مستحيل لدمار ودماء
وصداقاتي وإنسانيتي تتوارى في خراب وعداء
نظرة للأمس تبدي صورا تثقل الحس بسفك الأبرياء
حسبنا تلك المآسي ولنكن عالما متجها نحو النماء
من ضمير الناس دوت صيحة أمم العالم عيشي في رخاء
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
إدريس محمد جماعالسودان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث516