تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
الخميس، 16 يونيو 2016 03:41:08 م بواسطة محمد شريمالجمعة، 17 يونيو 2016 01:23:50 ص
1 365
هذا هُو المختارُ !
هُوَ يــــــا رَسُـــــــولَ اللهِ حُسْـــــــنُ طِباعــــــــي
أَنّي بِبَحْـــــرِكَ قـــــد نَشَــــــرْتُ شِراعـــــــــــــــي
وَبِمَــدْحِ قَدْرِكَ قــــد كَتَبْــــتُ قَصائــــــــدي
وَبِوَصْــــفِ مَجْـــــدِكَ قد أَفــــاضَ يَراعـــــــِي
يــــــا أيُّهـــــــا المَبْعـــــوثُ في ظُلَـمِ الدُّجــى
لِيُبَــــــــدِّدَ الظُلُمــــــــــــــــاتِ خَيْرُ شُعــــــــــــــــاعِ
فَأَنَــرْتَ مِنْ مِشْكــــاةِ هَدْيِــكَ أَنْفُســـــــــــــاً
وَرَوَيْتَهـــــــــــــــا مِنْ كَوْثَـــــــــــــــــــــرِ الإِقْنــــــــــــــاعِ
فَهَــــــدى بِـكَ الرَّحْمــــــــنُ جَـــــلَّ جَلالُـــــــهُ
أُمَمـــــــــــاً لِدِيْـــــــــــــنِ الحَّـــــــــــــقِّ بَعْــدَ ضَيَـاعِ
وَتَضَوَّعَـــــــتْ مِـــنْ أَرْضِ مَكَّـــــــةَ سِيْــــــــــرَةٌ
عَبَقَــــتْ بِمــــــا فِي الكَــــــوْنِ مِنْ أَصْقــــاعِ
وَغَدَوْتَ يـــــــــــــا أُمِّــــــــيُّ خَيْـــــــــــرَ مُعَلِّـــــــــــــمٍ
لِلْخَلْـــــــــــــقِ بِالأَخْــــــــــلاقِ دُوْنَ قِنـــــــــــــــــاعِ
بِعَظِيْــــمِ خُلْقِــكَ قَــــدْ أَسَــرْتَ عُقُوْلَهُــــــــمْ
لَــــم ْتُلْـــــــــفَ آسِرَهــــــــــــا بِصَيْحَــــــــــــــةِ داعي
وَرَأَيْتَ فــي الشُّــــــوْرى أَساسَ عَلاقَــــــــــةٍ
بَيْــــــنَ النَّبِــــــــيِّ وَأُمَّـــــــــــــــةِ الأَتْبـــــــــــــــــــــــــــــاعِ
لكِنَّهُــــــــــم ـــ وَالعِشْــــــــــقُ يَمْلَؤُهُـــــمْ ـــ رَأَوْا
فِيْهــــــــا علاقَـــــــــــــــةَ طائــــــــــــــــــعٍ بِمُطــــــــــــاعِ
وَهُـــــــم الَّذِيْـــــــنَ رَأَوْكَ أَعْظَــــــمَ صـــــــادِقٍ
مَا كُنْـــــــــتَ تَنْطِــــــــقُ عَنْ هَـــــــوَىً نَــــــــــزّاعِ
فَالصِّــــــدْقُ نَامُوْسُ النُّبُـــــــوَّةِ ، إِنْ يَكُـــــنْ
كَانَتْ ، وَإِلاّ فَهْـــــــيَ مَحْــــضُ خِـــــــــداعِ
وَالصِّــــــدْقُ قِنْدِيْــــــــلُ الأَمانَـــــــةِ سَاطِـــــــــــعٌ
كَسُطُـــــــــــوْعِ نَجْــــــــــــمٍ بَاهـــــــــــــِرٍ لَمَّــــــــــــــاعِ
وَلَقَـــــــدْ تَحَمَّلْــــــــتَ الأَمانَـــــــــــــــةَ راغِبـــــــــــــاً
وَرَفَعْــــــــــتَ أَعْمِـــــــــــــدَةً لَهــــــــــــــا بِقِــــــــــلاعِ
حِيْــــنَ الجِبــــــــالُ أَبَيْـــــــنَ أَنْ يَحْمِلْنَهــــــــــــا
ـــ خَوْفـــــــــــاً وَإِشْفاقـــــــــــاً ـــ إِبـــــــــــاءَ جُـــــــــزاعِ
فِيْــــكَ الصِّفــــــاتُ تَسَلْسَلَــــــتْ بِبَهائهـــــــا
كَحُـــــروفِ آيــــــــاتٍ زَهَـــــــــتْ بِرِقــــــــــــــــاعِ
وَلَعَـــــــلَّ واسِطَــــــــــــــةَ القِــــــلادَةِ بَيْنَهـــــــــــــــــا
هِـــــــيَ رَأْفَـــــــــةٌ قَـــــدْ أُصِّلَــــــــتْ بِطِبــــــــــــــــاعِ
لِلّـــــهِ دَرُّ المُسْلِمِيْـــــــــنَ وَقــــــــدْ خَطَـــــــــــــوْا
لِحِيـــــــاضِ بِـــــــــــرِّكَ خَطْـــــــــــوَةَ الإِسْـــــــــراعِ
كُنْـــتَ الرَّؤُوْفَ بِهِــــــمْ كَرَأْفَـــــــــةِ مُرْضِـــــــعٍ
لَبَّــــــتْ بِشَـــــــــوْقٍ صَرْخَـــــــــةَ اسْتِرْضـــــــاعِ !
فــي السِّلْـــمِ تَدْعُوهُــــمْ لِدَرْبِ سَعـــــــــادَةٍ
وَلَهُــــــــمْ دَعَــــــــوْتَ إِذا مَضَـــــــوْا لِقــِـــــــــراعِ
وَبَقِيْـــــــتَ تُوْصِيهـــــــمْ بِأَنْ يَتَسامَحُـــــــــــــوا
إِنْ يَخْرُجُـــــــــوا يَوْمــــــــــــاً لِأَرْضِ صِــــــــــــراعِ
وَمِـــنَ المُــرُوْءَةِ أَنْ يَنالُــــــــــــوا حُظْـــــــــــــــــوَةً
لِيُجَمِّلُــــــــوا الحُسْنــــــــى بِطُــــــــــــــــــوْلِ ذِراعِ
فَتَسامُـــــحُ الأَبْطــــــــــــالِ لَيْسَ بِتُهْمَــــــــــــــــةٍ
بَلْ زَهْــــــــرَةٌ نَبَتَـــــــتْ بِقَلْــــبِ شُجـــــــــــــاعِ !
والصَّفْــــحُ عِنْـــــدَ النَّصْـــــرِ وَهْـــــــــوَ مُرُوْءَةٌ
شُكْـــــــــرٌ لِوَجْـــــــــهِ اللهِ غَيْـــــــــرُ مُضـــــــــــــــــاعِ
هَـــــــذا هُـــــــوَ المـُخْتـــــــــــارُ صَفْـــــوَةُ رَبِّـــــــــــهِ
وَصَفِـــــــــــيُّ رُسْـــــــــــلِ اللــهِ بِالإِجْمــــــــــــــــــاعِ
وَحَبِيْــبُ أَهْـــــلِ الأَرْضِ فِيْ أَقْطارِهـــــــــا
مِـــــــــنْ خِيْــــــــــــرَةِ القُـــــــــــرّاءِ والسُّمَّــــــــــــاعِ
مَــــنْ فَتَّحُــــــــــــــوا لِلْعِلْـــــــــمِ مِصْراعَيْـــــنِ أَوْ
مَـنْ نَالَهُـــــــمْ قِسْــــــــــطٌ وَمِــنْ مِصْـــــــــــراعِ !
لا .. لَــــنْ يَمَــــسَّ مَقامَـــهُ سَهْــــــــمٌ نَبــــــــــــا
أَوْ جُمْلَـــــــــــــــــةٌ زَلَقَــــــــــــتْ بِرَأْسِ يَـــــــــــــــراعِ
أَوْ رِيْشَـــــــةٌ تَاهَــــــــتْ بِمَعْلَـــــــــــمِ صُـــــــــــوْرَةٍ
لِتُصِيْــــــبَ مَــــــنْ يَرْنُـــــــــــو لَهــــــــا بِصُــــــداعِ
أَوْ فِكْـــــــــرَةٌ قَفَـــــــزَتْ كَقَــــــــدْحِ شَـــــــــــرارَةٍ
مِـــنْ زَنْـــــــــــــدَةٍ لَيْسَـــــــــتْ بِحَـــــــــــــــــوْزَةِ واعي
وَانْظُـــرْ إِلـــــى التّاريـــــــــــخ ِكَيْــفَ أَحاطَنــــــا
فـــــــي المَشْرِقَيْــــــنِ بِهالَـــــــــةِ الإِشْعـــــــــــــاعِ
إِذْ أَضْحَـــت الدُّنيــــــــا بِكَــــــفِّ يَمِيْنِنـــــــــــــا
نَحْتَـــــــــــلُّ مِنْهـــــــــــــــــــا قِمَّـــــــــــــــــــةَ الإِبْــــــداعِ
فَتَسِيْــــــرُ وفْــــــــــــــــــــقَ إِرادَةٍ بِنُفوسِنــــــــــــــــــــا
أَوْ وفــــــــــقَ مــــــــــــــا شِئْنـــــــــــا مِنَ الإِيْقـــــــاعِ
فَإِذا بِنـــــــــــــا نَحْظـــــــــــى بِدِيْـــــــــــنٍ قَيِّـــــــــــــمٍ
وَنَفـــــــــــــــوز في الدنيـــــــــــــــا بطِيْبِ مَتـــــــــاعِ
لَمَّــــــــا اتَّخَذْنـــــــــــــــا سُنَّـــــــــــــةً مِنْ هَدْيِـــــــــــــهِ
بِأُخُـــــــــــوَّةٍ سَلَفَـــــــــــتْ بِغَيْــــــــــــــــرِ نِــــــــــــــــزاعِ
وَعلـــــى خُطــــــاهُ جَمِيْعُنـــــــا حَثَّ الخُطى
حَـــــــثَّ اللَّبِيْـــــــبِ الرَّاغِــــــــبِ المِطْــــــــــواعِ
فَلَعَلَّنــا نَرْجُــــــــــو الصَّــــــــــــــلاحَ بِعَـــــــــــــوْدَةٍ
لِلْهَـــــــــدْيِ عَــــــــــوْدَةَ طائـــــــــــعٍ مُنْصـــــــــــــاعِ
لِتَكُـــــــــــونَ يا خيـــــــــرَ الأَنــــــــــامِ إِمامَنـــــــــــا
بِرَخــــــــــــاءِ سِلْـــــــــــمٍ أَوْ بِســـــــــــاحِ دِفـــــــــــاعِ
وَتَعــــــــــــود أيّـــــــــــــامُ الَفخــــــــــــارِ وَعِزّهـــــــــــــا
فَبِنــــــا اشْتِيــــــــاقٌ بَعْــــــــــدَ طُــــــــــــــــوْلِ وَداعِ!
نُظِمَتْ هذه القصيدةُ في مَدحِ رسولِ اللهِ صلى اللهُ عليهِ وسلَّمَ ، ونصرةً لهُ في وجهِ مَن أرادوا التطاولَ على مقامِهِ الشَّريفِ . وقد نَشَرتْ هذه القصيدةَ جريدةُ ( القدس ) الورقيّة الصادرة في فلسطين في عددها الصادر بتاريخ 20 نيسان 2007م (ص 18) .
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
محمد شريممحمد شريمفلسطين☆ دواوين الأعضاء .. فصيح365