تاريخ الاضافة
الأربعاء، 13 يوليه 2016 12:17:37 ص بواسطة حمد الحجري
0 664
ما سقط من تغريبة بني هلال
سنسمي آخرَ الموجِ بلادا
ونعانيها
انحسارا وامتدادا
يا اقترابَ اللهِ
من أعماقِنا
كلما ذقناكَ نزدادُ ابتعادا
إننا نربحُ في الريحِ
فقمْ
يا ابن أمي
نفتح الريحَ مزادا
علنا
نقفزُ من راياتِنا
قبلَ أن تحتضنَ الأرضَ حِدادا
نجمةُ الغربة حانت
فالتمعْ في أعاليها
حلولا
واتحادا
أشرعت تغريبةُ الوقتِ يديها
لخطانا
والمدى المشروخُ نادى :
إن تأخرتم عن الدربِ قليلاً
ربما ينتفخُ الدربُ انسدادا
يا ابن أمي
قمْ نصدْ من ليلنا وطناً يومضُ
واحذر أن نُصادا
إننا الآن رحيلٌ غجريٌ
كلما أرجعهُ المجهولُ
عادا
صوبَ ما لا...أومأت وجهتُنا
كلُ ما لا...قد جعلناه مرادا
إننا نعبرُ
كالظلِ خفافاً
سفرُ الأرواحِ لا يحتاجُ زادا
هاهنا الأزرقُ
يبني دولةً
تصلُ الشطين والسبعَ الشدادا
هل ترى عقبةَ يثني روحَه
قبلَ أن يثني عن الماءِ الجيادا
ولسانَ الدينِ
ينعى دمَه:
"يا زمانَ الوصلِ..إن الغيث جادا"
هل علقنا في أمازيغيةٍ
كحلُها قد يُحرجُ الليلَ
سوادا
كيفَ حالُ الطقسِ
هل خلخالُها
زادَ نيرانَ المجّراتِ اتقادا
أين أصبحنا
بخورٌ شاذليٌ من سقوفِ الملأ الأعلى تهادى
بردةٌ تلبسُ أهلَ الله
قالت:
بعد كعبٍ
جفّفَ البينُ سعادا
غامضٌ
يجتذبُ الغامضَ منا
مثلما
تجتذبُ الياءُ المنادى
خذ يدي
حتى نجوزَ المنتهى
أوشك المطلقُ...
والعابرُ كادا...
كان إيذانا بأن نبقى معاً
أن نُصلّي مغربَ الروحِ
فرادى
مهداة إلى سلطان السبهان: الرباط 21/5/2014.
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
محمد عبد الباريالسودان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث664