تاريخ الاضافة
الأربعاء، 13 يوليه 2016 02:22:33 ص بواسطة حمد الحجري
0 657
أبيضٌ...أزرقُ
أيا امرأةً من نعاسِ الفنارِ
ارفعي شالك المريميَّ
لتخبو مظاهرةُ الريحِ
ثم ارفعيه
لكي ترشدي ما يضلُ من البحرِ في البحرِ
أنتِ النجاةُ الأخيرةُ
باسمكِ يهتفُ من يغرقُ
يُموّجك الأزرقُ الأزرقُ
وتعطيه أنتِ البياضَ البياضَ :
بياضَ النوارسِ
وهي تشدُ بقايا النهارِ إلى الشفقِ الأبديِّ'
بياضَ المراكبِ
وهي تدوّنُ أنسابَها في أناشيدِ بحارةٍ طيبينَ'
بياض الشواطئ
وهي تلمُ مواجعَها..حين يدهمُها زبدٌ مرهقُ'
...
......
...........
أبيضٌ، أزرقُ
هكذا أنتِ والبحرُ
لولا زواجُكما في الأساطيرِ
ما وُلد اللانهائيُّ والمطلقُ !
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
محمد عبد الباريالسودان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث657