تاريخ الاضافة
السبت، 6 أغسطس 2016 08:08:47 م بواسطة حسان أحمد قمحية
0 326
صَبرْتُ
صَبرْتُ على تَصاريفِ الزَّمانِ
وزادَ تَجلُّدي وسَما بَيانِي
فأَطْلَقتُ العِنانَ لصَوْتِ شِعْري
فكانَ عَبِيرهُ مِلْءَ المَكاِنِ
وما أُلْفِيتُ في يَوْمٍ جَباناً
ولا أَرْضى الحَياةَ مَع الجَبانِ
أُلاقِي هَوْلَ أيَّامي بقَلْبٍ
يَفِرُّ من السِّنانِ إلى السِّنانِ
وأَمْضِي في طَريقِي للمَعالي
بعَزْمِ عَريكَتي وشَذا لِسانِي
صَديقِي في اللَّيالِي بَعْضُ شِعْرٍ
وخَوْضٌ في السِّجالِ وفي المعانِي
أُحِبُّ النَّظْمَ يَقْطفُ من خَيالٍ
ويَرْقَى بالنُّفُوسِ وبالكِيانِ
ويَنْسُج من قُطُوفِ الوَرْد نَسْجاً
تُزيِّنهُ الحِياكَةُ بالجُمَانِ
نُظمت هذه القصيدةُ بتايخ 31 تموز/يوليو 2016.
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
حسان أحمد قمحيةحسان أحمد قمحيةسوريا☆ دواوين الأعضاء .. فصيح326
لاتوجد تعليقات