تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
الأحد، 7 أغسطس 2016 02:46:48 م بواسطة حسان أحمد قمحيةالأحد، 7 أغسطس 2016 08:52:37 م
0 246
وانتصَرَتْ حَلَب
مِنْ عَرينِ النَّصْر غنِّي واطْربِي
وارفَعي الصَّوْتَ بأَسْمَى مَوْكبِ
يا عَروسَاً في العُلا أَمْجادُها
يا جَمالَ الشَّمْسِ قَبْلَ المَغْرِبِ
أَنْتِ فـي التَّاريخِ سِـفْرٌ خالِدٌ
دوِّنِي مـا شِئْتِ فيهِ واكْتُبِي
مرِّغي أَنْفَ الطُّغاةِ بالثَّرى
وانثُري النورَ بدَفْعِ الغَيْهَبِ
أَشْرقَ الحقُّ بسَاحاتِ الوَغَى
فانْفُضِي عَنْكِ "غُبارَ التَّعَبِ"
كَمْ بَكَيْنا ظُلْمَ لَيْلٍ دَامِسٍ
وجِراحاً بَيْن فكِّ المِخْلَبِ
كَمْ فَقَدْنا بَسْمةَ الطِّفْلِ الذي
كانَ يَلْهو في رِياضِ المَلْعَبِ
كَمْ دُمُوعٍ أُهْرِقَتْ في حَسْرةٍ
في اِفْتِقادٍ للفَضاء الأَرْحبِ
كلُّ حُزْنٍ بات ذِكْرى حينَما
غَطَّتِ البُشْرَى رَوابِي حَلَبِ
نُظمت هذه القصيدةُ بتاريخ 6-7 آب/أغسطس 2016.
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
حسان أحمد قمحيةحسان أحمد قمحيةسوريا☆ دواوين الأعضاء .. فصيح246
لاتوجد تعليقات