تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
الأحد، 28 أغسطس 2016 06:11:40 ص بواسطة المصطفى سامحالأحد، 28 أغسطس 2016 11:23:51 ص
0 198
وساوس المرايا
تسائلني المرايا الحزينة
وهي ترجف من لوعة الاشتياق
هل هاتفت اليوم حبيبة القلب
الساكنة هناك؟
هل حلقت في أثير ضبابها
تجلو سحاب الغياب؟
هل دثرت برودة المكان
من دونها
بعبير ا لشوق المارق
تحت السراب؟
تنتفض المرايا الحزينة...
تطردني، ترفضني
ملعون هذا اليوم
من دونها
فحبيبة قلبك
تغمرها السعادة هناك
سالية عنك في البعد
بين الأحباب
منشغلة بحديث قديم
عن لمة، عن براءة الصبا
عن أقران، عن أصحاب
تنكفئ المرايا العابسة
تجثو... تتوسلني
علي أقف عليها
بطيف لها ...
من بقايا الذاكرة
منذ عقود
أرفع صوتي
وانا الحائر
اهمس من عمق الفؤاد:
ايتها المرآة الأمينة
طالعيني
بخصلة من خصلات شعرها
بنسمة من سحر ثغرها
بإطلالة، كالبرق
تكشط صدى البعد
عن قلب يتيم
ليت المرايا...
ابنا بارا
يسند هذا الأب وقت الحاجة
وليتني قتلت في ذاك الطفل
كثير التعلق
مر السؤال.
قصيدة نثرية عن مفعمة بالاشواق....اشواق حارة اذكت شعلتها لوعة الغياب
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
المصطفى سامحالمغرب☆ دواوين الأعضاء .. فصيح198