تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
الإثنين، 29 أغسطس 2016 06:32:25 ص بواسطة صقر أبوعيدةالإثنين، 29 أغسطس 2016 11:19:09 ص
0 180
ليسَ غيرُ التّـــيــــهِ
سجنّا النفسَ في دوّامةِ التـّيهِ
وهذا الوقتُ نَكرَهُ كلَّ ما فيهِ
يظنُّ المرءُ أنَّ الصّمتَ يُنجيهِ
وأنَّ الغَـوثَ يوماً ما سيـأتيـه
إذا وَسِنتْ جفونُ الليلِ تكفيهِ
وباتَ الصبرُ يُوجعُنا ونُخفيـهِ
ونطلبُ حقَّنا مِن جَورِ قاضيهِ
ونابُ الظلمِ أغلقَ بابَ ساعيهِ
نخافُ الصبحَ إنْ شَرعتْ صَواريهِ
حبالُ الصبحِ جُزّتْ من مَراسيــهِ
وشِعرُ اليومِ يُخفي من مَعانيــهِ
وإنْ يَبدو هضيمَ الطّلْعِ والتّيهِ
يغوصُ الشعبُ في أهوالِ ماضيهِ
يموتُ الودُّ في مُدنٍ وترميــــهِ
ومنْ يـُردِ العُلا يوماً يُجاريهِ
فإنَّ الحيَّ جَدٌّ في مَساعيهِ
إذا مُدّتْ لهُ الطّرُقاتُ للتيهِ
سَيمضي شامخاً حتّى يُلاقيهِ
وذاكَ الفحشُ يُغري مَن يُواليهِ
ويفترشُ البلادَ بغيرِ تَمويــهِ
يهيجُ البحرُ قهراً من تَماديهِ
وينسَى أنَّ غَضْبتَهُ ستُـرديــهِ
شقيقُ البطنِ من صخرٍ مآقيهِ
يظنُّ الضّوءَ من شمسي يُعاديهِ
يُواري النّفسَ خوفاً في مَراعيهِ
وَذا وطَني هناكَ الكلُّ يُؤذيــهِ
أَخا جُرحي تَلطّفْ، أنتَ تُدميهِ
فَهذا الجرحُ قدْ بانتْ أَقاصـــيهِ
تَسوقُ الحلمَ مِن تيـــهٍ إلى تيـــهِ
فكيـفَ يعودُ حــــقٌّ نحنُ نُزريــهِ
حصانُ الجدِّ يُسحَلُ من نَواصيهِ
ونالوا مِنــهُ فانْقَصمتْ تَراقيـــــهِ
وهذا الفجرُ يُسحبُ مِن أعاليهِ
وتُكسرُ تحتــهُ غصباً أثافيــــــهِ
أخِي صَفَعَ التَّنادي مِن مُحبّيهِ
وأعْطَى قلبَهُ مَن ليسَ يَعنيــــهِ
ومِن جيـلٍ إلى جيـلٍ أُناجيــــــهِ
عَسى القُربَى تُلينُ حُزونَةً فيهِ
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
صقر أبوعيدةصقر أبوعيدةفلسطين☆ دواوين الأعضاء .. فصيح180
لاتوجد تعليقات