تاريخ الاضافة
الأربعاء، 12 أكتوبر 2016 11:19:09 م بواسطة حمد الحجري
1 216
الحَمدُ لِلَهِ الوَهوبِ المُجزَلِ
الحَمدُ لِلَهِ الوَهوبِ المُجزَلِ
أَعطى فَلَم يَبخَل وَلَم يُبَخِّلِ
كومَ الذُري مِن خَوَلِ المَخوِلِ
تَبَقَّلَت مِن أَوَّلِ التَبَقُّلِ
بَينَ رِماحَي مالِكٍ وَنَهشَلِ
يَدفَعُ عَنها العِزُّ جَهلَ الجُهَّلِ
تَحتَ أَهاضيبِ الغُيوثِ الهُطَّلِ
حَتّى تَراعَت في النِعاجِ الخُذَّلِ
مَنها المَطافيلُ وَغَيرُ المُطفِلِ
وَراعَت الرَبداءُ أَمَّ الأَرؤُلِ
وَالنِغضُ مِثلَ الأَجرَبِ المُدَجَّلِ
حَدائِقَ الأَرضِ الَّتي لَم تُحلَلِ
حَتّى تَحَنّى وَهوَ لَمّا يَذبُلِ
مُستَأسِداً ذُبّانُهُ في غَيطَلِ
يَقُلنَ لِلرائِدِ أَعشَبتَ اِنزِلِ
لِعباً كَتَغريدِ النَشاوى المُيَّلِ
إِذ جاوَبوا ذا وَتَرٍ مُشَكَّلِ
يَضرِبُهُ الضارِبُ لِلتَعَلُّلِ
حَتّى إِذا ما اِبيَضَّ جِروُ التَتفُلِ
وَبُدِّلَت وَالدَهرُ ذو تَبَدُّلِ
هَيَفا دَبوراً بِالصَبا وَالشَمأَلِ
وَقَد حَمَلنَ الشَحمَ كُلَّ مَحمَلِ
وَقامَ جَنِّيُّ السَنامِ الأَميَلِ
وَاِمتَهَدَ الغارِبُ فِعلَ الدُمَّلِ
يُجفِلُها كُلُّ سَنامِ مُجفَلِ
لَأياً بِلَأيٍ في المَراغِ المُسهلِ
وَقُمنَ بَعدَ النَوءِ وَالتَحَلحُلِ
وَقَد طَوَت ماءَ الفَنيقِ المُرسَلِ
بَينَ الكُلى مِنها وَبَينَ المَهبَلِ
في حَلَقِ ذات رِتاجٍ مُقفَلِ
ضُمَّت عَلى مَخلوقَةٍ لَم تكمُلِ
مُستَشعِراٍ في كَنَينِ مَعقِلِ
حُمراً كَعَصبِ اليُمنَةِ المُنَخَّلِ
يَسُفنَ عِطفى سَنَمٍ هَمَرجَلِ
لَم يَرعَ مَأزولاً وَلَم يَستَمهِلِ
سوفَ المَعاصيرِ خُزامى المُختَلي
فَحلٌ تِلاد لَيسَ بِالمُستَفحَلِ
مُبَرنسٍ في لَبِدٍ مُسَربَلِ
يَرفُلُ في مِثلِ الدِثارِ المُخمَلِ
لَم يَدرِ ما قَيدٌ وَلَم يُعَقَّلِ
يَنحَطُّ مِن ذِفراه مِثلُ الفُلفُلِ
يَذُبُّ عَنهُ بِأَثيثٍ مُسبَلِ
مِثلَ إِزارِ الشارِبِ المُذَيَّلِ
تَرى يَبيسَ البَولِ فَوقَ المَوصِلِ
مِنهُ بِعَجزُ كَصَفةِ الجَيحَلِ
كَشائِطِ الرُبِّ عَلَيهِ الأَشكَلِ
يُديرُ عَينَي مُصعَبٍ مُستَفيِلِ
تَحتَ حِجاجَي هامَةٍ لَم تُعجَلِ
قَبصاءَ لَم تُفطَح وَلَم تُكَتَّلِ
مُلمومَةٍ لَمّاً كَظَهرِ الجُنبُلِ
يُرعَدُ أَن يُرعَدَ قَلبُ الأَعزَلِ
إِلّا اِمرأً يُعقِدُ خَيطَ الجُلجُلِ
يُؤنِسُها مِن رَوعَةِ التَجَفُّلِ
بِذاتِ أَثناءٍ خَريقِ الأَسفَلِ
تَوازُنُ العُثنونَ إِن لَم تَفضُلِ
بَينَ مَهاريسَ وَنابٍ مِقصَلِ
كَأَنهُ وَهوَ بِهِ كَالأَفكَلِ
مُبَرقَعٌ في كُرسُفٍ لَم يُغزَلِ
مِن زَبَدِ الغَيرَةِ وَالتَدَلُّلِ
حَتّى إِذا الآلُ جَرى بِالأَميَلِ
وَخَبَّ تَخبابَ الذِئابِ العُسَّلِ
وَآضَتِ البُهمى كَنَبلِ الصَيقَلِ
وَاِحتازَتِ الريحُ يَبيسَ القِلقِلِ
وَفارَقَ الجَزءَ ذَوو التَأَبُّلِ
وَماتَ دُعموصُ الغَديرِ المُثمَلِ
وَاِنسابَ حَيّاتُ الكَثيبِ الأَهيَلِ
وَاِنعَدَلَ الفَحلُ وَلَمّا يَعدِلِ
هَيَّجَها بادي الشَقا لَم يَغفُلِ
لَيسَ بِمُلتاثٍ وَلا عَمَيثَلِ
وَلَيسَ بِالفَيّادَةِ المُقَصمِلِ
لَم يَقطَعِ الشَتوَةَ بِالتَزَمُّلِ
يُحسَبُ عُرياناً مِنَ التَبَذُّلِ
ذو خِرَقِ طُلسٍ وَشخصٍ مِذأَلِ
أَشعَثَ سامي الطَرفِ كَالمُسَلسَلِ
لَيسَ بِمعقوصٍ وَلا مُرَجَّلِ
يُزفُّ أَحياناً إِذا لَم يَرمُلِ
تَفلى لَهُ الريحُ وَلَمّا يَقمَلِ
لِمَّةَ قَفرٍ كَشُعاعِ السُنبُلِ
يَأَتي لَها مِن أَيمُنٍ وَأَشمُلِ
وَهيَ حِيالَ الفَرقَدَينِ تَعتَلي
تُغادِرُ الصَمدَ كَظَهرِ الأَجزَلِ
حَتّى إِذا ما بُلنَ مِثلَ الخَردَلِ
كَأَنَّ في أَذنابِهِنَّ الشُوَّلِ
مِن عَبَس الصيفِ قُرونَ الأَيَّلِ
ظَلَّت بِنيرانِ الحَروَرِ تَصطَلي
في حِبَّةِ جَرفٍ وَحَمضٍ هَيكَلِ
يَخُضنَ مُلّاحاً كَذاوي القَرمَلِ
فَهَبَطَت وَالشَمسُ لَم تَرَجَّلِ
حَتّى إِذا الشَمسُ بَدَت لِلقُيَّلِ
بِالنِصفِ مِن حَيثُ غَدَت وَالمَنزِلِ
جاءَت تَسامى الرَعيلِ الأَوَّلِ
وَالظِلُّ عَن أَخفافِها لَم يَفضُلِ
مائِرَةَ الأَيدي طِوالَ الأَرجُلِ
يَهدي بِها كُلُّ نِيافٍ عَندَلِ
طاوِيَةً جَنبَيْ فُراعَ عَثجَلِ
يُخَبِّطُ الذائِدُ إِن لَم يَزحَلِ
تَخشى العَصا وَالزَجِرانِ قالَ حَلِ
يُرسِلُها التَغميضُ إِن لَم تُرسَلِ
خَوصاءَ تَرمي بِاليَتيمِ المُحثَلِ
إِذا دَنَت مِن عَضَدٍ لَم يُشغَلِ
عَنها وَلَو كانَ بِضيقِ مَأزِلِ
أَو كانَ دَفعَ الفيلِ لَم تَحَلحَلِ
تُدني مِنَ الجَدوَلِ مِثلَ الجَدوَلِ
أَجوفَ في غَلصَمَةٍ كَالمِرجَلِ
تَنزو بِعُثنونٍ كَظَهرِ الفُرعُلِ
تَسمَعُ لِلماءِ كَصَوتِ المِسحَلِ
بَينَ وَريدَيها وَبَينَ الجَحفَلِ
تُلقيهِ في طُرقٍ أَتَتها مِن عَلِ
قُذفٍ لَها جُوفٍ وَشِدقٍ أَهدَلِ
كَأَنَّ صَوتَ جَرعِها المُستَعجَلِ
جَندَلَةٌ دَهدَيتَها في جَندَلِ
مَيّاسَةٍ كَالفالِجِ المُجَلَّلِ
تَزينُ لَحيَي لاهِجٍ مُخَلَّلِ
عَن ذي قَراميصَ لَها مُحَجَّلِ
خَيفٍ كَأَثناءِ السَقاءِ المُسمِلِ
كَأَنَّ أَهدامَ النَسيلِ المُنسَلِ
عَلى يَدَيها وَالشِراعِ الأَطوَلِ
أَهدامَ خَرقاءَ تلاحي رَعبَلِ
شَقَّقَ عَنها دَرعُ عامٍ أَوَّلِ
عَن دِرعِ دَيباجٍ عَلَيها مُدخَلِ
تُثيرُ أَيديها عَجاجَ القَسطَلِ
إِذ عَصَبَت بِالعِطنِ المُغَربَلِ
تَدافُعَ الشَيبِ وَلَم تَقَتَّلِ
في لَجَّةٍ أَمسِكْ فُلّانا عَن فُلِ
لَو جُرَّ شَنُّ وَسَطها لَم تَحفُلِ
مِن شَهوَةِ الماءِ وَرَزٍّ مُعضَلِ
وَهيَ عَلى عَذبٍ رِواءِ المَنهَلِ
دَحلِ أَبي المِرقالِ خَيرِ الأَدحُلِ
مِن نَحتِ عادٍ في الزَمانِ الأَوَّلِ
عَلى جَوابٍ وَخَليجٍ مُرسَلِ
وَحبلِ جِلدٍ مِن جُلودِ البُزَّلِ
أَملَسَ لا رَثٍّ وَلا مُوَصَّلِ
عَلى دَموكٍ أَمرُها لِلأَعجَلِ
تَئِطُّ أَحياناً إِذا لَم تَصهَلِ
فَهُم حَصانِ الرَوضَةِ المُطَوَّلِ
في مِسكِ ثَورٍ سَجلُهُ كَالأَسجُلِ
مُوَثَّقِ الصُنعِ قَوِيٍّ سَحبَلِ
يَقصُرُ مِن خُطوِ المُئِلِّ الحُرجُلِ
يُدنى إِذا ناهَزَهُ قالَ اِقبَلِ
لِلأَرضِ مِن أُمِّ القَرادِ الأَطحَلِ
وَقَد جَعَلَنا في وَضينِ الأَحبُلِ
جَوزَ خُفافٍ قَلبُهُ مُثَقَّلِ
أَحزَمَ لا فَوقٍ وَلا حَزَنبَلِ
مُوَثَّقِ الأَعلى أَمينِ الأَسفَلِ
أَقَبَّ مِن تَحتٍ عَريضٍ مِن عَلِ
مُعاوِدٍ كَرَّةَ أَدبِر اِقبِلِ
يَسمَرُّ فَيَستَدُّ إِذا لَم يُرقَلِ
في لَحمِهِ بِالغُربِ كَالتَزَيُّلِ
يَنمازُ عَنهُ دُخَّلٌ عَن دُخَّلِ
كَالجَندَلِ المَطوِيِّ فَوقَ الجَندَلِ
يَأوي إِلى مُلطٍ لَهُ وَكَلكَلِ
وَكاهِلٍ ضَخمٍ وَعُنقٍ عَرطَلِ
صَلاخِمٍ مَفصِلُهُ في المَفصَلِ
سامٍ كَجِذعِ النَخلَةِ الشَمَردَلِ
شَذَّبَ عَنهُ الليفِ هَذُّ المِنجَلِ
ركِّبَ في ضَخمِ الذِفارى قَندَلِ
يَفتَرُّ عَن مَكنونَةٍ لَم تَعصَلِ
عَن كُلِّ ذي حَرفَينِ لَم يُفَلَّلِ
أَخضَرَ صَرّافٍ كَحَدِّ المِعوَلِ
أَفطَحَ قَد كادَ وَلَمّا يَنجَلِ
نَحّى السَديسَ فَاِنتَحى لِلمُعَدَّلِ
عَزلُ الأَميرِ لِلأَميرِ المُبدَلِ
حَتّى إِذا الشَمسُ اِجتَلاها المُجتَلي
بَينَ سِماطَىْ شَفَقٍ مُهَوِّلِ
فَهيَ عَلى الأُفقِ كَعَينِ الأَحوَلِ
صَغواءَ قَد كادَت وَلَمّا تَفعَلِ
نَشَّطَها ذو لِمَّةٍ لَم تُغسَلِ
صلبُ العَصا جافٍ عَن التَغَزُّلِ
مُختَلِطُ المَفرَقِ جَشبُ المَأكَلِ
إِلّا مِن القارِصِ وَالمُمَحَّلِ
يَحلِفُ بِاللَهِ وَإِن لَم يُسأَلِ
ما ذاقَ ثُفلاً بَعدَ عامٍ أَوَّلِ
يَمُرُّ بَينَ الغانِياتِ الجُهَّلِ
كَالصَقرِ يَجفو عَن طِرادَ الدُخَّلِ
فَصَدَرَت بَعدَ أَصيلِ الموصِلِ
تَمشي مِن الرِدَّةِ مَشيَ الحُفَّلِ
مَشيَ الرَوايا بِالمَزادِ الأَثقَلِ
يَرفُلنَ بَينَ الأَدَمِ المُعَدَّلِ
وَالحَشوُ مِن حَفّانِها كَالحَنظَلِ
تُثيرُ صَيفِىَّ الظِباءِ الغُفَّلِ
عَن كُلِّ دَمَّاعِ الثَرى مُظَلَّلِ
مِن أَيمُنِ القَرنَةِ ذاتَ الأَهجُلِ
مَكانِسَ العُفرِ بَوادٍ مُربِلِ
قَفرٍ كَلَونِ الحَجَلِ المُكَلَّلِ
طارَ القَطا عَنهُ بِوادٍ مَجهَلِ
لَيِّنَة الريشِ عِظامَ الحَوصَلِ
تَظَلُّ حُفراهُ مِنَ التَهَدُّلِ
في رَوضِ ذِفراءَ وَرُغلٍ مُخجِلِ
تَعدِلُهُ الأَرواحُ كُلَّ مَعدِلِ
كَأَنَّ ريحَ المِسكِ وَالقُرُنفُلِ
نَباتُهُ بَينَ التِلاعِ السُيَّلِ
وَقَد أَقودُ بِالدَوى المُزَمَّلِ
أَخرَسَ في الرَكبِ بِقاقَ المَنزِلِ
بِحَيثُ تَستَنُّ مَعَ الجِنِّ الغُوَلِ
أبو النجم العجلي وهنا القصيدة كاملة لانها تقريبا بأكلمها لفي وصف الناقة .
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
ما قيل في الناقة والقوافلغير مصنف☆ دواوين موضوعية216