تاريخ الاضافة
السبت، 29 أكتوبر 2016 07:24:18 م بواسطة حسان أحمد قمحية
0 330
في ذِكْرى الرَّحيل
المَوْتُ يَحْصدُ أَنْفُساً وعُقُولا
قَدْ خابَ مَنْ حَسِبَ البَقاءَ طَويلا
يا راحِلاً تَبْكِي القُلوبُ لفَقْدِه
والطبُّ يَعْلمُ فَضْلَهُ المَوْصُولا
جَعَلَ الكتابَ رِسالةً في دَأْبِهِ
فاسْتَسْهَلَ الدَّرْبَ البَعِيدَ سَبيلا
نالَتْ ليالِي العِلْم مِنْ أَوْقاتِه
وغَدا بهِ الفَجْرُ الوَضِيء جَميلا
وغَدَا طُلوعُ الشَّمْسِ أَجْملَ يَوْمِهِ
مِنْ بَعْدِ أَنْ وَجدَ الخُمُولَ ثَقِيلا
مَنْ يَجْعلِ العَلْيَاءَ أَكْبرَ همِّه
لا يَنْزَوِي في كَهْفِهِ مَعْزولا
بَلْ يَبْذلُ الرَّأيَ السَّديدَ لأَهْلهِ
في الحادِثاتِ ويُشْعل القِنْديلا
يَفْنى عَبِيدُ المالِ حَتْفَ أُنُوفِهمْ
ويَظلُّ فِعْلُ الباذِلينَ دَلِيلاً
مِن رَحِم الذِّكرى، إلى الأستاذ والمربِّي الفاضل عبد الغني داوود رحمه الله وغفر له. نُظِمَت هذه القصيدةُ بتاريخ 29 تشرين الأوَّل/أكتوبر 2016 م.
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
حسان أحمد قمحيةحسان أحمد قمحيةسوريا☆ دواوين الأعضاء .. فصيح330
لاتوجد تعليقات