تاريخ الاضافة
الجمعة، 4 نوفمبر 2016 06:44:34 م بواسطة حمد الحجري
0 191
ذَكَر الرَّبابَ وذِكْرُها سُقْمُ
عارَضْتُهُ مَلَثَ الظَّلاَمِ بِمذْ
عَانِ العَشِيِّ كأَنَّها قَرْمُ
تَذَرُ الْحَصَى فِلَقاً إِذا عَصَفَتْ
وجَرَى بِحَدِّ سَرابِها الأُكْمُ
قَلِقَتْ إِذَا انْحدَرَ الطَّرِيقُ لها
قَلَقَ المَحَالَةِ ضَمَّها الدَّعْمُ
لَحِقَتْ لَهَا عَجْزٌ مُؤَيَّدَةٌ
عَقْدَ الفَقَارِ وكاهِلٌ ضَخْمُ
وقَوائمٌ عُوجٌ كأَغْمِدَةِ الـ
بُنْيانِ عُولِيَ فَوْقَها اللَّحْمُ
وإِذا رَفَعْتَ السَّوْطَ أَفْزَعَها
تحتَ الضُّلوعِ مُرَوَّعٌ شَهْمُ
وتسُدُّ حاذَيْها بِذِى خُصَلٍ
عُقِمَتْ فَنَاعَمَ نَبْتَهُ العُقْمُ
ولهَا مَنَاسِمُ كالمَواقِعِ لا
مُعْرٌ أَشاعِرُها ولا دُرْمُ
وتَقِيلُ في ظِلِّ الخِبَاءِ كما
يغْشَى كِنَاسَ الضَّالَةِ الرِّئْمُ
كتَرِيكَةِ السَّيْلِ التي تُرِكَتْ
بِشَفَا المَسِيلِ ودُونَها الرَّضْمُ
بَلَّيْتُها حتَّى أُؤَدِّيَهَا
رِمَّ العِظَام ويَذْهَبَ اللَّحْمٌ
المخبل السعدي والقصيدة طويلة اخترنا منها مايخص الناقة وهي منشورة بكاملها في ديوان الشاعر في البوابة بنفس عنوان هذه المقطوعة .
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
ما قيل في الناقة والقوافلغير مصنف☆ دواوين موضوعية191