تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
الثلاثاء، 29 نوفمبر 2016 09:54:39 م بواسطة هالة ادريسالأربعاء، 30 نوفمبر 2016 01:00:38 ص
1 209
تَركَنا المَجْدَ
تَركَنا المَجْدَ سَعْياً للرَّغيفِ
وصِرْنا ضِمْنَ أَشْلاء الرَّصيفِ
رَمانا الوَهْنُ في حِضْنِ الرَّزايا
نَسِيرُ من الحُتوفِ إلى الحُتُوفِ
صُروفُ الدَّهْر زادَتْ في المآسي
وحَوَّلتِ الربيعَ إلى الخَريفِ
طَوَيْنا الصُّبْحَ في أَعْماقِ لَيْلٍ
كأنَّا في دَهاليز الكُهُوفِ
هِيَ الدُّنْيا فلا يُرْجَى بَهاها
ستَصْعَق كلَّ ذي قَلبٍ رهيفِ
وما الأَمْجادُ تُبْنَى في ارتِماءٍ
على اللَّذاتِ والخَصْر النَّحيفِ
مَتَى الإِسْلامُ يَزْهو مِن جَديدٍ
وتَسْطعُ شَمْسُنا رغمَ الأُنوفِ؟
تاريخ نظم القصيدة 24 تشرين الأوَّل/اكتوبر 2016.
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
هالة ادريسهالة ادريسسوريا☆ دواوين الأعضاء .. فصيح209
لاتوجد تعليقات