تاريخ الاضافة
الأربعاء، 30 نوفمبر 2016 02:08:40 ص بواسطة موسى حوامدة
0 133
كرومٌ من عصافير..ولي
أيُّ نارٍ أشعلتْ فيك الأغاني
لانتماءات الحقولْ؟
أي نارٍ أحرقتْ صمتَ المغني
وأعادت للسماواتِ القمرْ
حارقاً كالشعر أشتات الذبولْ؟
للمغني أن يقولْ:
أنتمي للشارع المغسولْ
للحاراتِ ممتداً كنهرٍ من حمَامْ
فائضاً من صوتِه
خبزُ الطوابين العتيقةْ
والحقيقةْ
لي نهاري
لي طيورٌ سَكنتْ
داخلي
واستباحت منزلي
لي مسافاتُ دوالي
وكرومٌ من عصافير ولي
فقري وأشيائي
وصوتي وانسجام الحالتين!
استسيغ الآن لحني وأتابعْ
في ابتهالات الشوارعْ
لغتي الفاصلة
بين التَّغني والتَّمني
وعيون السابلةْ
في برودِ المقصلةْ
واللحظات القاتلة.
إحدى قصائد مجموعة "شغب" الصادرة عام1988م
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
موسى حوامدةموسى حوامدةفلسطين☆ دواوين الأعضاء .. فصيح133