تاريخ الاضافة
الخميس، 1 ديسمبر 2016 06:46:44 م بواسطة موسى حوامدة
0 165
فراغات...
أبداً تُظلِّلُني المدينةُ بالعناكبْ
تَشْتَهي وَجَعي
تلاحقني كخيطٍ من دمي
وتفزُّ في جسدي كخيلِ الفَتحِ
والطرقاتُ في لحمي
...لها رسمٌ
مآذنُ من خرافاتْ
وأصواتٌ بلا معنى
مناديل بلا فَرحْ
محارمُ من عيونٍ زائغةْ!
* * *
إنَّا دخَلَنا الحبَّ نقتسمُ المزادْ
...............
فانْتُبِذنَا في الحروفْ
غنَّت لنا الدنيا تراويدَ الزفافْ
كانَتْ عروسُ الأرضِ
في رحم الجفافْ
لكنهم مروا علينا بالهتافْ
* * *
نسران في وقتٍ من البلورِ
رائحةُ الشواءِ تطلُّ
... بلْ
منا اللحومُ
ومن دمائي الزيتُ ...
والكبريتُ
قولوا لم نكنْ ...؟
جِئنا ولكنْ
مرةً أخرى ... ولم
رجل وأنثى:
لم نكن جسداً
... ولم...
كنا ضبابَ الوقت ...؟
متصلين ... منفصلين ...
كنا ... غابةً للموتِ
يا بيروتُ ...يا بيروت
يا بيروتُ
كلُّ ضمائرِ اللُّغةِ الجميلةِ غائبةْ!
كلُ الحروفِ الأبْجَّديةِ شوَّهتها المطبعةْ!
كل الأماني ...
والترجي ...
والتعلل ... لا تموتْ ...
بيروتُ ... يا بيروتُ
... يا ملكوتُ ... يا جبروتُ ...
يا بيروتُ
.... يا ... يا ...
إنَّ صوتي من تعبْ
ليستْ طريقي من وَرَقْ
إن العيون بلا سيوف
ليتَ الحروفَ إلى غضب !!!
- طردوا الخليفة
..................
- أُيُّنا كانَ السبب؟
جاؤوا ...
ولم يتواصل الشعراءُ ...
لمْ ...!
- هل كانَ جرحُك نازفاً ...؟
كان السيولْ ...
- هل كان نزفُك واضحاً ...؟
.........
- هل كان جرحُك ... من دَم؟
.........
* * *
رُدوا إلى وجهِ الحبيبِ عيونه
ردوا إليه شفاهَهُ
ردوا إليه كلامَهُ
واسقوهُ من جسدي ...
ولا تتقاعَسوا ...
* * *
هَلْ جاهَر الفقراءُ ...
يا شعراءُ
في الطرقاتِ ...؟
أم سَكَنوا جفافَ الخبز
و التحَفوا نجومَ الصمتِ ...
هل عرفوا
... وهلْ؟
-رَحَلوا و ما دخلوا ...!
ولكنْ ... سوفَ ...!
أصرخُ؟ ... لن يفيدْ
قلمي ... حديدْ
تعبي ... حديدْ
ورقي ... حديدْ
* * *
من أيِّ زاويةٍ أتاكَ الجوعُ...؟
غيَّبكَ الضبابُ ...
ولم تَكنْ في الكفِّ
محرمةٌ ... ولم ...؟
- كان الطريقُ بلا حمامْ ...
كانَ الطريقُ بلا ترابْ ...
كانَ الغرابْ
قد كانَ ... فينا
في عيوني ...
في جراحِ الكلِّ ...
* هل عرفوا ...؟
وهل نزفوا ...؟
- بلا رئةٍ تنفسْنا ...
بلا شفةٍ تبسمنا ...
بلا شكلٍ ... تدافعنا ...
بلا لونٍ ... تكاتفنا ...!!
* وأين ... كيف ...؟
وأيُ كهفٍ في عيونكَ لم يكن نافورةً لليلِ …
مقبرةً لموتى الخوفِ …
غابةَ برتقالٍ يابسٍ
أرضاً من الجوعى …
وبستاناً من الحرمانِ …
أو حطباً من الفقراءِ
والضعفاء … والمرضى؟
* * *
- أبداً تُظلِّلُني المدينةُ بالعناكب
تشتهي وجعي …
تلاحقني كخيطٍ من دمي
وتفرُ في جسدي …
كخيل الفتح …
والطرقاتُ في لحمي …
لها رسمٌ …
مآذن من خرافات …
وأصوات بلا جدوى
مناديلٌ بلا فرح …
محارمُ من وجوهٍ فارغةْ.
كتبت عام 1982 وهي القصيدة الفائزة بجائزة رابطة الكتاب الأردنيين لغير الأعضاء عام 1982م وهي إحدى قصائد "شغب" الصادرة عام 1988
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
موسى حوامدةموسى حوامدةفلسطين☆ دواوين الأعضاء .. فصيح165
لاتوجد تعليقات