تاريخ الاضافة
السبت، 17 مارس 2007 07:10:25 م بواسطة المشرف العام
0 609
صوت من المخيم
من قديمٍ ألِفتُ هذى الحكايـهْ
طولَ عمري فقد نسيتُ البِدايهْ
بين قَتْلِى ومولـدي مُفْزِعـاتٌ
هن عمري ومسرحي والروايهْ
تَخْلِطُ الموتَ بالحيـاةِ ففيهـا
ليس للعمر مُبْتَـدى أو نهايـهْ
تارةٌ يسبقُ الفنـاءُ وجـودي
قبل نَبْضِ الحياة تسعى الجِنايهْ
طالما شُقَّت البطونُ الحبَالـى
فانتهت مُضْغَةٌ وصارت نُفايـهْ
أو هوَىَ المهد فاستُرِدَّت حياةٌ
ما لها بالحيـاةِ أدْنـى دِرايـهْ
أو عَوى مدفعٌ فطارت رءوسٌ
خندقت حولنا تصـدُّ الرمايـهْ
* * *
أصبح القتلُ في حياتي طريقًـا
ورفيقًا على الطريـق وغايـهْ
صار اسمي إذا ذُكِرتُ بـأرضٍ
عن قتيلٍ بغيـر ذنْـبٍ كنايـهْ
حلَّ ذَبْحِي لكل مَنْ كان حتـى
بالغوا فيـه حِرْفَـةً وهِوايـهْ
غار أهْلي من العـدا فتَبَـارَوْا
ثم صاروا أشدَّ منهـم نِكايـهْ
وزَّع القتلَ في المخيـم رهـطٌ
كان في وَهْمِنا رسولَ العنايـهْ
يَفْجَعُ القتلُ إن رَمَتْـهُ يميـنٌ
كنت في حضنها نشدْتُ الرعايهْ
قد قصدنا حماهُـمُ ليـت أنَّـا
ما لجأنا ولا نَشدنَـا الحمايـهْ
* * *
عربدَ الغولُ حين أُوهـم أنَّـا
قد فقدنـا غِطاءنـا والوِقايـهْ
وتولَّى مـن راحتينـا سـلاحٌ
وزَّعتْه الرياحُ في كـل غَايـهْ
وغدونـا لكـل غـاوٍ متاعًـا
يبتغيـه ويستَطِيـبُ الغِوايـهْ
فانبرى يزعـم الولايـة فينـا
حاسبًا أن يُدِيَر فينا الوصايـهْ
فإذا العزمُ شامخٌ فـي حمانـا
ولـه وَحْـدَه تعـزُّ الولايـهْ
ذلك الكائنُ العجيـب لشعـب
قد بنَتْهُ الخطوب أعْتَى بنايـهْ
كل طفل وطفلة فيـه صَخْـرٌ
مَنْبِتٌ في ذُرا فلسطيـنَ رايـهْ
* * *
رُوِّعَ الغولُ حيـن أدرك فينـا
لكثير مـن الأعاجيـبِ آيـهْ
نحن والقَتْل كالمحبيـن ذابَـا
في غـرام ولوعـةٍ وشِكايـهْ
قد تمـادى لقاؤُنـا فائتلفنـا
لا عزولٌ يصدُّنـا أو وِشايـهْ
كم سَعَى بيننـا سُعَـاةٌ كِثَـارٌ
ثم ولت ولـم تُعَقِّـبْ سِعايـهْ
إن ضللنا لقاءنا بعـض يَـوْمٍ
عاودتنـا فجمَّعَتنـا الهِدايـهْ
* * *
فانظروا فالحياة والموت فينـا
واحد، واشهدوا، كفاكم عمايهْ
ليس من مات راحلاً بل مقيمًا
مثل من عاش يستحث النهايهْ
كائنٌ قد تحـارُ فيـه البَرايَـا
صامدٌ خالـد يعيـد الحكايـهْ
قد أذهلَ الهَوْلَ أننـا لا نـراه
بل نرى فيه ما استحق الزرايهْ
حَيَّر الغولَ أننـا قـد كشفنـا
أن هذا العواء بعض الدعايـهْ
أنبتَ القهرُ مخلبًا فـي يدينـا
وسقى الناب بالسموم سِقايـهْ
لنذيـقَ البعيـدَ عنـا عذابًـا
ونُرَبِّى القريـبَ منـا رِبَايـهْ
قد أكلنا لحومهم حيـن جعنـا
عَطَّلً الشَّرْعُ في المجاعات آيهْ
وسحقنـا عظامهـم وحفظْنَـا
ها لنلقى لَدَى الحصارِ الكفايهْ
ذاك بَعضٌ من الـذي قَدَّمُـوه
فعَلَى مَنْ جَنَى نَـرُدُّ الجِنايـهْ
ونعيشُ الحياةَ طولاً وعرضًـا
ليتم الرجوعُ هَـذى الروايـهْ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
محمد التهاميمصر☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث609