تاريخ الاضافة
السبت، 3 ديسمبر 2016 03:32:06 ص بواسطة موسى حوامدة
0 185
قصائد حب 3
شمعةً...شمعةً ينقَضي عمري
كان بامكاني أن أحتفظَ بشمعتي الأولى
وأبقى صبيَّا
كان بإمكاني أن أظلَّ على الزمان عصيَّا
وألا أمنحكِ من حروفيَ شياِّ
ولكنْ
خانني الدهرُ
وعيناك.
***
لا يَهمُّني شكلُ عينيكِ
ولونُ الروج
أو أحمرُ الشِفاهِ
ولا تَعنيني التَّسريحةُ
ودقِّةُ الحَواجِب
ونوعُ طلاءِ الأظافر
بل يهمُّني استعدادُك الدائمُ
لتفريقِ جيوشِ الغزاة.
***
تكلَّمي بأيِّ لهجةِ تَشائين
وانتَّقي أغربَ الكَلَماتِ
فمذْ تَعارفْنا
تعلمتُ كلَّ اللغات.
***
البحرُ مليءٌ بالحكايات
وأنتِ دافقة بالماء
وأنا أتقنُ فنَّ السمع
وحسنَ الإصغاء.
****
أطْلِّعيني على خَزائنَ أنوشروان
وكنوزِ قارون
كي تشاهِدي شَغَفِ بَني غَسَّان
وتعرفي من أكونْ.
***
كان بإمكاني أن أشكلَ البحرَ على هيئةِ قلبي
كان بمقدوري أن أعانقَ سماءً رسمتُها أنا
لكنَّني أخطأت ألفَ مرة
عندمَا تخيلتُ
أنَّكِ قلبي
وأنكِ السماءُ التي لي.
***
للِّيلَكْ
لليلِ
لي ولكْ
هتَف الكون: ما أجمَلكْ
يا غزالاً قَلبي معكْ
يا غزالاً قَدَري مَلكْ.
هيأتُ لكْ
قلبي وروحي...يا أنا
أنت الملَكْ
قد هِئتُ لكْ
قد طبْتُ لكْ،
يا أنا
كلُّ كلي لكْ.
هيأتُ لكْ
كلّي...وملكي
يا مليكي
هيتَ لكْ.
ما أكملَكْ
نام الليلُ...والصَحْوُ لَكْ
لي ولكْ
لي الليلكْ
والسعد لكْ.
ما أجملكْ.
***
أحنُّ إلى يديكِ
أليستا أولَ يدين
ضمَّتا تفاحةَ الخجل
وعَلَّمتاني كيفَ يطيرُ الحجلْ؟!
***
مليءٌ أنا بالشوقِ
للَّتي استباحتْ كرومَ العشقِ
وغادرتْ ساعدي
لتقيم في مزراب.
***
أما زلتُ أُحبك؟
ربما
أنظري أنتِ
هل تغيَّر لونُ السما!.
***
كلَّما سَقطَ من جبهتي حرفٌ واحدْ
تلألأتْ في سماكِ نجمةْ
وكلما شاقَني وجهُك البائدْ
غَطَّتْ شالَك غيمةْ
مُصيبتي عندَك فرحة
وغوري لديك قمةْ
انتبهي حولَك سيدتي
كلُّ فراغٍ كانَ لنا فيه ضَمَّةْ
كلُّ بهجة...صارتْ بفضلِكِ غَمَّةْ
كلُّ نورٍ صار عَتمة
انتبهي... أو لا تنتبهي
فخروجُك من قلبي أفضلُ نعمة.
"تزدادين سماءً وبساتين" المؤسسة العربية للدراسات والنشر في بيروت 1998م.
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
موسى حوامدةموسى حوامدةفلسطين☆ دواوين الأعضاء .. فصيح185
لاتوجد تعليقات