تاريخ الاضافة
السبت، 3 ديسمبر 2016 12:27:26 م بواسطة موسى حوامدة
0 144
قصائد حب - كيف لا أحبك
دموعُكِ لؤْلؤٌ ودَمي تُرابْ
وجهكُ بدرٌ
ومرآتي يَبابْ
حراسُك الشمْسُ
وحراسي ذئابْ
سماؤك زاهيةٌ
وصحرائي سرابْ
تقيمين أنتِ في قلبي
واسكنُ في أقصى الخرابْ!
***
أَنت امرأة قُدَّت من جسدي
قُدَّتْ من جنوني
قُدَّتْ من بدني.
***
أنت امرأةٌ قرأتْ تاريخَ جيناتي
دَرَستْ جغرافيا حياتي
وَعَرفتْ كيف تصطاد القطا
من كلماتي.
***
أنتِ امرأةٌ أخذتْ شكلها
من عقلي الباطني
كوَّنت ملامحها لتفوقَ ذوقي
سَرَّحتْ ضفائرها بشكل جعلني
أفقدُ رغبة الحديث مع باقي النساء.
***
أنتِ امرأة لديها موسوعة عن رغباتي
ودِرايةٌ بمنهجي
وعلمٌ كافٍ بتقلباتي
...
أنت امرأة خَطَّت رموشها بطريقة
جعلتني أفقد رغبتي
ومنهجي
ولغتي...
وأفكر بعينيها فقط.
***
أنت امرأة أبسط ما فيها
أن الطفولة
والرجولة
والكهولة
تنحني تحت راحتيها.
***
أنت امرأة
خُلقت من عاطفتي
وتصوري القديم الجديد عن حبيبتي
وفكرتي
وشكل ابنتي
وَتَخيلي الذي لم أدركه للأنوثة
فكيف لا أحبك؟
***
أنت امرأة أشعلتْ فيَّ آلافَ السنينْ
وأثارت في سماواتِ صدري الحنينْ
رَسَمتْ لي الأرضَ تفاحةً
والممالكَ والحضاراتِ من طينْ
منَّحتني التاريخَ...والآثارْ
علَّمتني التنجيمَ والحكمة
أهدتني النور والعَتمة
سجنتني في حربة
حرَّرتني في بوقْ
أطعمتني الكتب
وداوتني بالحكاياتْ!
***
أنتِ امرأة أَسكنتني يبوس
ملَّكتني بابلْ
أمّرتني الشامْ
وأقامتْ لي عروشاً في الكلامْ
صادرتْ شفتي عند نبع الحليب
سمحتْ لي بالهديل
وأخذتْ مني الحمام.
على الماء نامتْ
وفسَّرتْ لي جدوى الفطامْ.
"تزدادين سماءً وبساتين" المؤسسة العربية للدراسات والنشر في بيروت 1998م.
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
موسى حوامدةموسى حوامدةفلسطين☆ دواوين الأعضاء .. فصيح144
لاتوجد تعليقات