تاريخ الاضافة
الأحد، 4 ديسمبر 2016 12:35:37 م بواسطة محمد سلطان اليوسفي
0 239
ليلٌ وقناص
يا ليلُ هللك أن تلينْ
أن ترثي الموتى
وأن تبكي لحالِ البائسينْ ؟
أم أن قلبَك قاسياً
لا يعرفُ الخفقانَ أو معنى الحنينْ ؟
الليلُ يبدو خائفاً قلقاً حزينْ
يصغي لأنات الشوارعِ بانسجام
لكن قناصاً هنالك
قاسياً لا يرحمُ
أماً تعاركُ حزنَها
تبكي ابنها
تتألمُ
يا ليلُ عفواً إن قلبَك أرحمُ
يا أيُها القناصُ
ما ذنبُ الصغيرِ وما جنى
ما ذنبُ أمٍ أثكلتها
وفجعتها في طفلِها
ما ذنبها؟!
فكر قليلاً ..
فالصغيرُ لأمِه حلمٌ كبير
محاولة شعورية لوصف أحداث ليلة دامية من ليالي تعز المنكوبة 27/ 10 / 2015م
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
محمد سلطان اليوسفيمحمد سلطان اليوسفياليمن☆ دواوين الأعضاء .. فصيح239