تاريخ الاضافة
الأحد، 4 ديسمبر 2016 01:06:09 م بواسطة محمد سلطان اليوسفي
0 296
دموعُ العين
دموعُ العينِ أنهارٌ تســيرُ
وقلبي بالصبابةِ يســتنيرُ
أبات الليلَ مغموراً حزيناً
كأن النـارَ في قلبي تثــورُ
أكابدُ حرَ شوقٍ في فؤادي
وليس لقلبي المضنى مجيرُ
فواعجبي لمن خلى فؤادي
بنار الشوقِ عطشاناً يدورُ
و يا أسفي على خلٍ نسـاني
و يا أسفي ولي قلبٌ أسـيرُ
أسيرُ الشوقِ مضطرِمٌ جريحٌ
كطيرٍ وسط سجنٍ لا يطيرُ
وأحزانٌ وأشـجـانٌ اطلــت
على قلبي الشغوف المستجيرُ
شِباكُ الحب ِصيره أسيراً
ولولا الحبُ ما كان الأسـيرُ
فما ظنيت أن العشـقَ داءٌ
وما خِلتُ الهوى يوماً يجورُ
فلي قلبٌ يمــزقُه اشتـياقي
وليـس له مجـيرٌ أو نصـيرُ
فهل عرفَ الأحبة ُما اُلاقي
وهل سمعوا بما عندي يصيرُ؟
أسائلُ عنهمُ في كل حينٍ
وبالأخـبار لم يأتي البشــيرُ
ولكني أمني النفسَ صبراً
عسى ليلاي تعطفُ أو تزورُ
وتسمحُ بالتلاقي بعد بيـنٍ
ويجمعُ شملَنا الحبُ الكــبيرُ
25 / 1 / 2015 م
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
محمد سلطان اليوسفيمحمد سلطان اليوسفياليمن☆ دواوين الأعضاء .. فصيح296