تاريخ الاضافة
الأحد، 4 ديسمبر 2016 08:08:33 م بواسطة عالي المالكي
0 81
تلقاء مدين
حممت في زيت السؤال قصيدي
وصـنعت مـن لحن الهوى قنديلي
ودفـنت فـي متن الحروف أنيني
وخـرجت مـن ثقب الرؤى لقتيلي
وطـويـت آمـاد الـحروف مـسائلاً
عـن مـدين الـشعراء فـهي سبيلي
وعـبرت مـا بـين الـجروح وبـينها
وسـكبت فـي ثـغر الـرجا تـأويلي
لـي فـي الأصـالة والـطرافة منهجٌ
ســأظـل أغــدق بـالـرؤى تـعـليلي
أفـق الـتوقع قـد كـسرت مـهاجراً
لــعــوالـمٍ ســحــريـة الـتـشـكـيـل
تـلـقـاء مــديـن أمـتـي ورسـالـتي
نـــور الـقـصيدة مـنـزلي ودلـيـلي
هـل ثـم ضـوء ٌ لا يـجانس بقعتي
ذاك الــســؤال يــلــوذ بـالـتـأجيل
فإذا وصلت تركت بعض حكايتي
وشـددت رحـلي والـمدى قنديلي
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
عالي المالكيعالي المالكيالسعودية☆ دواوين الأعضاء .. فصيح81