تاريخ الاضافة
السبت، 10 ديسمبر 2016 10:59:19 م بواسطة خالد مصباح مظلوم
18 160
معاكسة هاتفية
بنصفِ الليلِ .. رنَّ الجرسُ .. فقام الحرسُ .. أهلي قبْلي ..
حملوا الهاتف .. وكان الهاتف .. يدعو خالد .. بدمٍ واقدْ ..
سألت أمّي بدمٍ بارد : مَن تبغين ؟.. قالت : خالد
ـ أهلاً وسهلاً .. إنّه راقدْ .. قولي لي اْسمكْ .. أُذهِبْ همّكْ..‏
‏ قالت كلا... صحِّي خالدْ‏
‏ ***
جاء شقيقي ليلبِّيَها .. قال (ألو) .. إنِّي خالد
قالت : لا لا .. لست أنتَ .. فأنا أدري صوته فوراً بين الألف ..
‏ فأنا أنفي أنك خالد
ـ ماذا نعمل كي نتأكدْ ؟.. هل إنْ أنشِدْ لكِ أشعاري ؟
ـ إنك تسرق من أشعاره .. من أنواره
طار شقيقي ليُصَحِّيني .. وبلمح الأبصار صَحَوْتُ
وكأني للعدْن دخلتُ.. أمسكتُ الهاتف.. لأرى الداعي :
ـ من يتكلم ؟
ـ أبغي خالد هل تتفهَّمْ ؟
ـ إني خالد هذا المُغْرَمْ
ـ أخبرني هل كنتَ النائمْ ؟
ـ حقاً كنتُ وفيك الهائمْ
ـ هل تعرفني ؟
ـ كلا كلا صوتك حلوٌ يشبه ليلى؟
ـ كلا أخبِرني مَن ليلى ؟
ـ قولي لي اسمكْ .. أعرفْ رسمك .. قولي حرفاً .. أُغدِقْ عطفاً
ـ أين خالد ؟ أنا أهواه .. كلٌّ يملك من يهواه ....
أخذتْ أمي مني الهاتف .. صاحت غضبَى : ـ ويحك كلبة
ـ مشكلة صعبة .. سوف أموتُ
ـ طوبى لو يبلعك الحوتُ .. قبل مماتكِ أعطِ الخبرا .. لأضع الزهَرَا ..
فوق القبر رمز الذِّكْرِ .. أين الذوق .. بنصف الليل يطغَى الجهلُ ؟
ـ إنه قالَ بنصف الليل ينام الأهلُ
ـ أين أهلك ؟ أين غطّوا ؟ هل هم بَطّ .. بكرىً عاموا .. بعماً هاموا ؟
حتى بقيتِ وحدك أنت عبر الجهل .. بنصف الليل .. بنفس تغلي ؟؟
‏ ***
رمَتِ الهاتف أمي تضحك ، قالت لي يا نجلي ويلك .. إن لمْ تخبر ..‏
بعد اليوم، أنّ الأهلَ .. هم صاحون .. دوماً ليلاً .. لَكِنْ يمكنكنَّ الوصلا
قبل الليل ...أخبرْ لُبْنَى . أخبرْ ليلَى... أخبرْ سلمى .. أحَطْتكَ عِلْما..‏
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
خالد مصباح مظلومخالد مصباح مظلومسوريا☆ دواوين الأعضاء .. فصيح160