تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
الإثنين، 19 ديسمبر 2016 09:37:04 م بواسطة عبدالقوي البطلالإثنين، 19 ديسمبر 2016 09:58:03 م
0 201
درة الكون
في درة الكون ذي مامثلها درة
ولاالجواهر تساوي من قدمها أظفور
من في رباها تلقى هاجسي شعرة
وعن صداها تولعت أكتب المنشور
أرضي حيااتي غرامي مالكة أمرة
القلب ذي في روائع سحرها مسحور
أرض السعيدة ولي في بابها نظرة
نظرة تأمل لها اجمع واحصر المحصور
وأكتب باالاوزان واطبق على الشفرة
وافتح لي ابواب في عنوانها وثغور
من بابها لاح لي ماانتابني ذكرة
لليوم أفصل بما في الواقع المنظور
رأيت فيها حضارة شامخة نظرة
عريقة الاصل من عهد الجدود تدور
واطماع الاعداء تعاود حولها الكرة
توقع من اول تقدمها في المحذور
عالي يمننا برغم العاصفه القذرة
ورغم ماخطط المستعمرين دهور
وحسرة على بعض من ضلو بها حسرة
ومن تعامل ليشرخ صفها المسطور
لكن به الله قد خصص لها نصرة
وشعبنا باذن رب العالمين منصور
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
عبدالقوي البطلعبدالقوي البطلاليمن☆ دواوين الأعضاء .. عامِّي201