تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
الأحد، 1 يناير 2017 12:41:09 ص بواسطة محمد الأمين جوب الأحد، 1 يناير 2017 12:45:29 ص
0 655
أوصى بك الله
أوْصى بكِ اللهُ مذْ أوْصـتْ بك الصُّـــحُفُ
هلْ بعْدَ ربّكِ دستُورُ ومـنتــصِفُ
نطيرُ كالطيْرِ معْتوقَ المـدى طـــرَبا
والشِّعْرُ يدْنو بخوْفٍ ثُمَّ ينـصرفُ
ماقلْتُ ـ واللهِ ـ يا أمــي بــــقافــيةٍ
إلا إلىّ نسيمُ البشْرِ تــــعتزفُ
ما غرّدَ الطّيْرتسْبيحاً على جِهَتي
إلاّ وكان مقامًا فوْق ما أصفُ
يخْضرُّ حقْلُ حُروفي حين يحملـــــها
ريحُ المعاني على أبحارها غـــــرفُ
يمتدُّ بي اللهفُ، والأنظارُ راقــبةُ
غيمٌ لامٍّ عليه الطِّيبٌ يُقْتــطفُ
والأمُّ مدرسة قالــــوا وقلـــتُ بها
أجلّها اللهُ منها الأرضُ ترْتـــجفُ
فا الأمُّ كالشّمسِ نور ٌ تسْتـــضاءُ بها
كلُّ المدارسِ ساحــــاتٌ بها تقِفُ
ها جِئْتُ بالشّعْرِ أدنيها لــــقافيتي
ملئَ الحناجرِ أتلوها وأعْتـكفُ
حملتُ يانجْمُ وحيَ الشـــــعرِ مزدلفاً
كأنما الأمُّ في اللّوصْفُ تتّـــصفُ
إن قلتُ في الأمِّ شعْراّ قام معْـــــتذرا
حرْفي ،ويدْلفُ حولَ الحقّ ينحرفُ
كلّ النساءُ وحار الحِبْرُ يا سندي
ها قدْ أتيْتُ أمامَ الجمْعِ أعْتـــرفُ
التشطير للقصيدة " الأمُّ" لشاعر إماراتي عبدُ الكريم معتوق 21/3/2016
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
محمد الأمين جوبمحمد الأمين جوبالسنغال☆ دواوين الأعضاء .. فصيح655
لاتوجد تعليقات