تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
الأحد، 1 يناير 2017 01:07:08 ص بواسطة محمد الأمين جوب الأحد، 1 يناير 2017 11:08:51 م
0 144
سنبْقى تحْتَ مملكَتِكْ
ياشًمْسُ لاتَشْرقِي لَسْنا على جِهتِــكْ
غِبِي ولاتَرجِعِي يومًاَ على فلَـكِكْ
وغادري فـي شِباكِ الليـــلِ ثـــابتةً
نَمي ولاتيْقـِـــظِي لسنا على تبَعِكْ
أوادْخلي تحْت موج البـــحْر غارقةً
سيّان ،أشْرقْتِ، أوأبْقيْتِ في قلقِك
لن يخسرَ الكونُ مصْباحًا تُضيءُ لهم
ولورحلتِ إلى الْآجامِ مع غَرضِكْ
وإِن كَسَفْتِ فدومـــــي رهنَ حاجزةٍ
لا أدع ربّكِ كيْ ينجيكِ مــــن قَفَصِكْ
هُناك شمْسٌ تُضيءُ الكونُ بَسْــمتَها
ولاتَغيبُ،متى أمسيتِ في حَلَـكِكْ
صُبْحًا تُنيرُ وليـْــــــــــلا تستزيدُ لنا
ضِعْفَ الذي كنتِ تأتينا مــدى زَمَنِكْ
هي الكمال إذا حدّقـــتَها نــــــــظرا
وليس يُشْبهُها جانٌّ على رَمَضِكْ
حورٌ، تحارُ إليها القلبُ من عـجبٍ
لها من الحسن حُلاّتٌ بدَتْ كيدِكْ
تَمْشين تهتزُّ رُكنُ الأرضِ مـُـعْترِفا
أن الجمالَ سِواها الصِّفرُفي سُبُلِكْ
فإنها روْضةٌ غنـــــّاء بـــــــاسِــمةً
منها الأزاهيرُ تقفو، عند مُنطَلقِكْ
رمقْتهُا يُمنةً يُسْرى فقلت لها:
مالي ، وللبدروهْي الآنَ بيْن يدِكْ
ما زِلتُ حيْرانَ قلْبٍ حينما طلـعتْ
في قصرِ حُسنكِ أزهو والمقاصدُ بِكْ
فالشّمسُ تُحْرِقُ ثوب الأرض مُقْبِلةً
وتُحرِقْين قلـــــوباً رغْـمَ مُحْتَــــسِدِكْ
أحُجُّ من كلِّ فجٍّ ، أنثني دَلَفًا
لمَرْوتيْكِ ،وما نهْمي سِوَى ضَــحِكِكْ
لبَّيتُ باسْمكِ والأنــــــــظارُ قاطــبةٌ
مابين عجٍّ وثجٍّ حـــول مَسْــــــحَرَتِكْ
قالوا: فُرَادَى ،سنرْمي الجَمْرَ مُتّحِداً
عن كلِّ بنتٍ سواكِ الدَّهْرَ في حُبُكـِكْ
كلٌ النِّساء أسَاطيرٌ ملفّقَـةٌ
وأنتِ نَصٌّ صَريحٌ مُـــسْنَدُ ببيَدِكْ
كلُّ النساء أَبـــَـــــــــاطيلٌ يُراودُها
أهلَ الجنونِ ، وأهلَ السُّكْرِ عن رَمَــــــقِكْ
كلّ النّـســاءِ أناجيـــــلٌ لقد نُسِـــخـــــتْ
لمّاطلعْتِ على الأنحاء مـع رحَـــــبِكْ
جَمالُهنَّ، حروفٌ لا حِراكَ لـها
وأنتِ أجملُ تــــعْبيرٍ على حَسَبِكْ
يا بحر إن الهوى قد حرّ في دمـنا
يا نجمةً في العُلى قولـــي بملء فمِكْ
فهل رأيتِ لها مـــــثلاً لدى غـــسقٍ
بين السِّماكيْنِ ،أو في اليم من نَظَرِكْ
لله درّكِ ، يا حَــــــسْنـــاءَ ملْمَحةٍ
إن مُتُّ في العِشْقِ أرجُوفي الرّبَى شَـــفقِكْ
فـلتَضْمدي الجَرْحَ، يا عُطبولُ فارْتحِمِي
كَيْ لا أميلَ إلى الموْلى لمَذْبَحَتِكْ
فلتــــقربيني ، سَلِي كمْ دُمْتِ قاتلتي
وأسعدُ الحظِّ ، أَنْ أمْشِي إلي شـــَفَتِكْ
كأننــــي بينـــــها ســـكراء من ولهٍ
أردِّد الصوتَ، لا أُصْغي سوى كَلِمِكْ
فالدّمع يعْـــزِفُ ألحـــانًا مُسوّمـــــةً
والجَمْرُ يَحْرقُ وُجْداني بِلا بَدنِكْ
ها ، يضْربُ القلبُ طبــل الخوف ، فلتقــــفي
على زِنادِ الهوى ألتاعُ بــين يدِكْ
فلتسْمعي ـفي السّماـ الناقوسَ، وامْتَهِلي
إنّ الأنام مماليكٌ ، وأنتِ مـــــلِكْ
يَا حور تِــــــلْكَ ترانيــــمٌ تمـــوّلـُها
دموع قلْبِ سجينٍ حول مَذهبـَــــتِكْ
إذَا بْتسَمْتِ يَميلُ الأرضُ من طـــَــربٍ
وإن غَضبْتِ، فأرضُ اللهِ معْ غَضَـــبِكْ
وإن مشيْتِ يَفوحُ المسكُ مــــنتـــــــشرًاً
ويستوي في اللُّهى الناّئي ومُقْترِبِـــكْ
أُسَجّل الحرفَ من تاريــخ مَمْلــــكةٍ
أنتِ الفخُورةُ، شِعْري حولَ موْهِـبتِكْ
تيهِي على النَّجْم يا دَيْجورُ ، وانطـَـلِقي
ولا تُبَالي ، سَنبْقى تَحْتَ مَمْلَكَتِكْ
1/3/2016
شكرا لكم
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
محمد الأمين جوبمحمد الأمين جوبالسنغال☆ دواوين الأعضاء .. فصيح144
لاتوجد تعليقات