تاريخ الاضافة
الإثنين، 16 يناير 2017 08:41:01 ص بواسطة حسن إبراهيم حسن الأفندي
0 238
دولة العدل
يا سيد الخلق يا بحر العلوم أما
قد آن لي أن أزور القبر والحرما
سألتك الله أن تحمي لمنحرف
يمحو كبائرنا أو إن تكن لمما
لا يسألني مليك العرش ما اقترفت
يداي مما يقلّ الذنب أو عظما
أنا الطليق بيوم البعث لا عتب
مسَّ الشعور وللآمال قد صرما
أنت الرؤوف بنا في كل نازلة
قرآننا جاءها بدءا ومختتما
حاشاك فالحقد لم ينزل بساحتكم
تعفو تسامح حتى من لكم ظلما
ما أجمل الصدر إذ شقَّ الإله له
ليشرح الصدر نورا ساطعا علَما
مثال خير لنا أكرم بكم مثلا
يا خير من مسحوا للجرح فالتأما
جئت الوجود فنار الشرك قد خمدت
واهتز إيوان كسرى بالذي علِما
والشاة عجفاء درّت خالصا لبنا
يسقي الجياع ويروى في الهجير ظما
ينساب من كفك الميمون كوثرها
تسقي به الجيش والمأزوم والغنما
إذا أردت جبالا حولكم ذهبا
لكنَّ نفس تقي آثرت عدما
بنيت دولة عدل عزّ ساكنها
فالحرُّ والعبد بالإيمان قد سلما
الله أرسلكم تُرسي دعائمها
يا خاتم الرُسْل بالقرآن إذ ختما
والله يختار من يُعطي رسالته
هو العليم بمن في الحق قد فُطما
وهو العليم بما تُخفي سرائرنا
فكم تمنيت شعرا فيك مزدحما
لكنني وبحور الشعر تخذلني
ولست من يملك الإعجاز والقلما
فكم أحاول جهدي غير متئد
فربما ربما جاد المقال سما
أُرضي بك الله في إنصاف خير نبي
لولاه كنا نعيش الجهل والندما
أحاول الشعر علَّ الشعر أسعفني
وينقل الشوق أو يشفي بيَ السقما
فقد بلغتُ من السبعين مرحلة
وقد نشأتُ أسير الشوق منتظما
في كل يوم أرى في حبه أملا
وكم بكيتُ من التبريح منهزما
أن عاش في اليتم ضالا والإله هدى
يا نعم من حفظ الرحمن بل وحمى
روحي فداؤك كم لا قيت من عنت
ومن أذى كال فيه الظلم محتدما
يا سيد الرُسْل في صبر وفي خلق
بعمرك الله في القرآن قد قسما
ووقّر الله من ذكر نعزره
ويرفع الله قدرا بالجلال همى
أنت الرسول فكم ذكراك تبهجني
أنت الوسيلة يوم الهول اضطرما
وماجت الخلق كلٌ في مناشدة
أنت الرؤوف لحال الناس من رحما
تسائل الله أن بالعفو يشملهم
يا أكرم الخلق لولاك الهلاك نما
ما زلت أطمع حتى الموت في كرم
به نجوت فلا تحجبه لي كرما
صلى عليك إله الكون ما بزغت
شمس النهار وتزهوبالنجوم سما
وما تلا لكتاب الله مدكر
وما أقام صلاة أو لها اختتما
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
حسن إبراهيم حسن الأفنديحسن ابراهيم حسن الأفنديالسودان☆ دواوين الأعضاء .. فصيح238
لاتوجد تعليقات