تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
الأحد، 22 يناير 2017 03:40:48 م بواسطة محمد الأمين جوب الأحد، 22 يناير 2017 09:29:41 م
0 172
طِفْلٌ يَقْطَعُ الحُجُبْ
لِي فِي سَمَائِكَ حُلْمٌ يَرْتَدِي خَشَبَا
وَ الْخَوْفُ .... فِيَّ سِلاَحٌ حَدُّهُ سَرَبَا
أَمْشِي كَيُونُسَ لاَ حُوتٌ لِيُدْخِلَنِي
فِي جُبِّ بَطْنٍ يُضِيقُ النَّفْسَ والأَرَبَا
سأَنسَخُ الأَرْضَ إِنجيلاً عَلَى عَجَلٍ
أُبْقِي خُطَايَ حَوَامِيمًا لِمن جَذَبَا
أُكَلِّفُ الشَّمْسَ عَن تَأَرِيخِ أَرْشِفَتِي
وأُوقِظُ الأَرْضَ رِيشًا مُتْقِنًا، كَتَبَا
لَمْ أَعْتَرِفْ فِي حَيَاتِي الْجُبْنَ، لِي أَنَفٌ
يَعُجُّ نَحْوَ العُلَى، مُسْتَرْفِعًا حَسَبَا
أَسْتَمْطِرُ الْغَيْمَ، أَسْتَجْرِي سَحَائِبَهُ
أُحَاوِرُ النَّجْمَ فِي الْعَلْيَا لِيَنتَدِبَا
سَأَصْنَعُ الفُلْكَ كَيْ أَجْرِي بِلاَ غَرَقٍ
فِي صَدْمَةِ المَوْجِ، أَعْلُو ضِدَّ مَنْ هَرَبَا
مَالِي سِوى شَفَةٍ بَيْضَاءَ تُطْرِبُنِي
من ءالِ كُلِّ مُحَالٍ، جِئْتُ مُتَّعِبَا
لاَ أُومِنُ الجَدَّ والآبَاءَ، مَا حَسَبِي
إِلاَّ بِمَا صَنَعَتْ كَفَّايَ وانتَسَبَا
لاَ تَفْتَخِرْ بِعِظَامٍ دَعْ يَدَيْكَ عَلَى
مَقَالِبِ الكَوْنِ، واصْنَعْ صُنعَ مَن عَجَبَا
أَسْتَرْقُبُ الفَجْرَ والأَحْلاَمُ تُوقِظُنِي
فِي هَدْأَةِ الليْلِ أَسْرِي أَرْصُدُ الْقِبَبَا
ولَسْتُ مُنتَمِيًا فِي غُرِّ مَا رَسَمَتْ
تِلكَ العِظَام، سَوَاءٌ رَاقَ أَوْ خَرَبَا
إِسْمِي عَلَى الشَّمْسِ أَرْجُو أَنْ تَخُطَّ غَدًا
مِن أَيِّ كِبْرٍ وَعَلْيَاءٍ أَتِيهُ سَبَا
مَن لَم يَذُقْ كَعْكَةُ الْمِرِّيخِ لَيْسَ لَهُ
مِنَ الحَيَاةِ، سِوَى مَا يُقْلِقُ الْأُدَبَا
سآخُذُ الأَرْضَ قِرْطَاسًا مُعَبَّدَةً
وآخُذُ الْبَحْرَ حِبْرًا يُبْدِعُ الْكُتُبَا
علو الهمة
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
محمد الأمين جوبمحمد الأمين جوبالسنغال☆ دواوين الأعضاء .. فصيح172
لاتوجد تعليقات