تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
الأحد، 22 يناير 2017 08:59:10 م بواسطة محمد الأمين جوب الأحد، 22 يناير 2017 09:30:29 م
0 250
الصُّوفِي
يَكْفِيكَ أَن تَقْتُلَ الْمَعْنَى تَعِيشُ غَدَا
فِي حَضْرَةِ اللهِ، لكِن لاَ تَنَالُ هُدَى
يَكْفِيكَ تَمْتَمَةُ الرُّهْبَانِ فِي كَنَسِ
تَكْفِي التَّبَارِيحُ أَن تُنسِيكَ بُعْدُ مَدَى
يَكْفِيكَ أَسْئِلَةُ الدُّنيَا وَأَجْوِبَةُ
كَلَمْحَةِ البَرْقِ تَبْدُو فِي الْبِقَاعِ نِدَا
يَكْفِيكَ عَن شَطَحَاتِ النَّاسِ سُنبُلَة
فِي وَاحَةِ اللهِ، تُزْجِي التَّمْرَ والبَرَدَا
يَكْفِيكَ أَن تَعْبُرَ الرَّمْضَاءَ مُكْتَسِحًا
حِصْنَ الضَّبَابِ ، وتُغْنِي الرِّيحَ والبَلَدَا
يَكْفِيكَ مِن صَبَوَاتِ الخَيْلِ أُغُنِيَةٌ
تُوَشِّحُ الْقَلْبَ بِشْرًا فِي الْجِبَالِ بَدَا
يَكْفِيكَ هَمْهَمَةُ الصُّوفِي فِي نَفَقٍ
أَنْ تُمْسِكَ النَّاسَ حَتَّى لاَ يَرَوْنَ رَدَى
تَكْفِي الأَنَاجيلُ والتَّوْريَةُ فِي أَلَقٍ
أَن تَعْرِفَ اللهَ، حَتَّى تَعْتَنِيهِ سُدَى
أَن تَعْلَمَ السِّرَّ فِي هَذِي الْوُجُودِ، وأَنْ
تَلْقَى المَلاَئِكَ مَشْهُودًا كَمَن شَهِدَا
تَكْفِي صَلاَةُ دُمُوعٍ فَوْقَ مِئْذَنَةٍ
تَكْفِي الْمَمَاتُ لِتَبْقَى خَيْرَ مَن رَقَدَا
لاَ تَقْتُلِ اللهَ فِي قَلْبِي فَدَيْتُ لَهُ
وَكُلُّ شِعْرِي وَشَعْرِيَ قَدْ جَعَلْتُ فِدَا
إِن أَخْسَرَ الكَوْنُ لاَ أَبْكِي فَلِي مَلِكٌ
سَأَرْبَحُ اللهَ رِبْحًا كَيْفَ مَا عُهِدَا
لَقَدْحَصَرْتُ نَعِيمَ الدَّهْرِ فَوْقَ يَدِي
لَكِنْ سَأَبْكِي لِأَنَّ الله مَا حَمَدَا
قَلْبِي يُخَيِّمُ فِي الآفَاقِ خَيْمَتَهُ
وَجَدْتُ قَلْبِي وَ رُوحِي بِالهَوَى اتَّقَدَا
رَبَّاهُ إِنِّي بَقَايَا آدَمٍ، فَأَنَا
وَافَيْتُ بَابَكَ خَلْفَ الطُّورِ مُرْتَعِدَا
حالة إشراق الصوفي
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
محمد الأمين جوبمحمد الأمين جوبالسنغال☆ دواوين الأعضاء .. فصيح250
لاتوجد تعليقات