تاريخ الاضافة
الجمعة، 27 يناير 2017 01:07:59 ص بواسطة حمد الحجري
0 160
تَغَيَّرَ قَومي وَلا أَسخَرُ
تَغَيَّرَ قَومي وَلا أَسخَرُ
وَما حُمَّ مِن قَدَرٍ يُقدَرُ
وَحارَبَ مِرفَقُها دَفَّها
وَسامى بِهِ عُنُقٌ مِسعَرُ
فَمالَت عَلى شِقِّ وَحشِيِّها
وَقَد ريعَ جانِبُها الأَيسَرُ
نَمَت كَتِفاها إِلى حارِكٍ
أَشَمَّ كَما أَوفَدَ المِنبَرُ
تُقَلِّبُ خَدَّينِ كَالمُصحَفَي
نِ خَطُّهُما واضِحٌ أَزهَرُ
وَعَينانِ حُرٌّ مَآقيهِما
كَما نَظَرَ العُدوَةَ الجُؤذَرُ
وَأُذنانِ حَشرٌ إِذا أُفزِعَت
شُرافِيَّتانِ إِذا تَنظُرُ
وَلا تُعجِلُ المَرءَ قَبلَ الوُرو
كِ وَهيَ بِرُكبَتِهِ أَبصَرُ
وَهِيَّ إِذا قامَ في غَرزِها
كَمِثلِ السَفينَةِ أَو أَوقَرُ
وَمُصغِيَةٍ خَدَّها بِالزِما
مِ فَالرَأسُ مِنها لَهُ أَصعَرُ
حَتّى إِذا ما اِستَوى طَبَّقَت
كَما طَبَّقَ المِسحَلُ الأَغبَرُ
وَثَوبُ بَشيرٍ إِذا تَخطِرُ
وَذاتِ هَبابٍ صَموتِ السُرى
بِأَعطافِها العَرَقُ الأَصفَرُ
فَوَلَّت بِرَوحاءَ مَأطورَةٍ
نَواجٍ إِذا وَقَدَ الحَزوَرُ
إِذا الرَملُ قَدَّمَ أَثباجَهُ
أَبانَ لِراكِبِها المَخصِرُ
لِعاشِرَةٍ وَهوَ قَد خافَها
فَظَلَّ يُبَسبِسُ أَو يَنقُرُ
الراعي النميري
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
ما قيل في الناقة والقوافلغير مصنف☆ دواوين موضوعية160