تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
الإثنين، 30 يناير 2017 03:11:41 ص بواسطة خالد مصباح مظلومالإثنين، 30 يناير 2017 02:45:05 م
0 411
أوزان وشطآن
قَـفَـزَ الـشـعـورُ إلـى بـحـارٍ حُـرَّةٍ
لـم يَـلْـقَ بـحـراً دونـمـا شـطـآنِ
حـاولـتُ أن أمـضـي بـلا أوزان
فـوجـدتُ أن الـوزن كـلُّ كـيـانـي
فـكـأنـمـا الأوزان تحمي الشـعـرَ مث
ــلُ الـعـظم يحمي بُنْـيـةَ الإنـسـانِ
لا يَخْلـد الشعـرُ الجميـل ويغتـدي
حـيّـاً إذا عُـرِّيْ مِـنَ الأوزانِ
كـم شـئـتُ أن أغشَى بحوراً غَيـرها
لـم أنْـجُ حـتـى الـيـوم مـن أرسـانـي
رفّ الـشـعـورُ عـلـى بـحـارٍ جـمّـة
هـي لـم تـزل فـي عـالـم الـكـتـمـانِ
إني أغـوص بـعـمـق أغـواري لـكـي
أجـنـي اكـتـشـاف جـديـدهـا الـفـتّـانِ
لم أسـتـطـع إلا اكـتـشـاف قـلـيـلـِهـا
ونـظـمـتُ فـيـهـا أبـدعَ الألـحـانِ*
إنـي أحـاول غـيـرهـا ، ولـعـلـنـي
يـومـاً أفـوز بمـطـلـبـي الـرُّوحاني
مـا زلـت مـعـتـقـداً تـمـامـاً إنـهـا
كـالـجسمِ لا تـغـيـيـرَ فـي الـبـنـيـانِ
لا يـنـجـح الـشـعـر الـجـديـد إذا طـفـا
بـالـمـوت فـوق الـبـحـر والـقـيـعـانِ
لـكـنْ إذا سـلـك الـبـحـورَ وغـيـرهـا
مـمـا يـحـاكـي الـنـفـس فـاز بـشـانِ
لكن إذا خـرج القصيـد عن المـرو
ر بـقـلـبـنـا قـد بَـاء بـالـخـذلانِ
سـيـتـم تـجـديـدُ الـبـحـور أو اكـتـشـا
فُ سـوائـهـا ونفوزُ بالخَزَّانِ
آمـنـت أنّ الـبـحـر فـي تـكـويـنـه
مـثـل الـشـعـور وبُنـيـةِ الإنـسـانِ
لا نـسـتـطـيـع نـقـول شـعـراً رائـعـاً
ومـؤثِّـراً مـن دونـمـا أوزانِ
والـوزن مـولـودُ الـفـؤاد وحِـسِّـهِ
مـولـودُ فَـضْـلِ تلاقحِ الأذهـانِ
الله يـعـلـم لـم أجـدد فـي الـبـنـا
فـالـجـذر مـوجـودٌ وذي أغـصـانـي
أمـنـتُ أنّ الـحـسّ يـبـقـى طـائـراً
فـوق الـبـحـور بـأمتعِ الطَّيَرانِ
أمـنـت أنّ وظـيـفـةَ الأوزانِ
في الشـعـر مثـل الـبـحـر والـشـطـآنِ
والـبـحـر لـيـس بـآسـنٍ وكـذا بـُحـو
رُ الشـِّعـر تـبقَى طـيـلـة الأزمـانِ
أنـا قـادرٌ إدخالَ كلَّ مـشـاعـري
فـي أي لـحـن مستجدٍّ ثـانِ
لـكـنـه لـيـس الـجـمـيـلَ إذا خَلَا
مـن خـفـقـة الأرواح والأبـدانِ
مِن عزفِ موسيقى الشعور وبَوْحِهِ
مـمـا تـَخَـزَّنَ فـيـه مِـن رَيـْعـانِ
أنا قـادرٌ لـكـنَّ ربـي شـاهـدٌ
أنّ الجـمـال يـعـيـش فـي الألـحـانِ
إنـي أحـاول أن أطـيـر لـغـيـرهـا
مـن أبـحـرٍ ولـقـد يـفـوز بَـنـانـي
أنـا حـامـل يـأسـي بـجـانـب هـِمَّـتـي
وكـلاهـمـا أقـوى مـن الـحَـدَثَـانِ
وإذا اسـتـطـعـتُ الفَـوْزَ فـي أنـشـودة
مـنـظـومـة كالروح والوِجدانِ
سـأقـول : إنـي قـد نـجـحـتُ وإنـمـا
هـي مِـن قـديـمٍ فـي دمـاء كـيـانـي
لـم تُكتـَشَـفْ إلا الـنـهـارَ ، وغـيـرُهـا
تَـمَّ اكـتـشـافُـه مـن قـديـم زمـانِ
والـبـحـر يـبـقَى رائـعـاً مـتـجـدداً
يـحْوي جـمـيـعَ مـشـاعـرِ الإنـسـانِ
‏*اكتشفت بحرا نظمت فيه قصائد وضعتها في ديوان دموع وشموع وديوان لا سلام مع السلاح كما ‏ونظمت مقطوعة (تعالي لنا) في ديوان (أضواء الروح) على بحر ممزوج بين مجزوءَي بحرين معروفين‏
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
ما قيل في الشعر وتنقيحهغير مصنف☆ دواوين موضوعية411