تاريخ الاضافة
الجمعة، 3 فبراير 2017 08:13:17 م بواسطة حسان أحمد قمحية
0 296
ناجَيْتُ طَيْفَك
لَمَّا عَلِمْتُ بفاجِعٍ في أُسْرَتِي
حارَتْ مَدارِكُ فِطْنَتِي ودَلِيلي
أَطْلَقْتُ للأَشْعارِ دَفْقَ مَشاعِري
مِنْ بَعْدِ صَمْتٍ في الزَّمانِ طَويلِ
وبُكاءُ عَيْنِي لَمْ يَغِبْ في لَيْلةٍ
ظَلْمَاءَ .. يَشْفِي حُرْقَتِي وغَليلي
قالُوا: إيادٌ فازَ في قَطْفِ العُلا
ومَضَى شَهيداً نَحْوَ خَيْرِ سَبيلِ
فَجْرٌ تَبَسَّمَ في صَحِيفَةِ وَجْهِهِ
واليَوْمَ صارَ مُكبَّلاً بأُفُولِ
كَيْفَ الصَّباحُ اليَوْمَ تُشْرِقُ شَمْسُهُ
وضِيَاءُ عَيْنِي مُثْقَلٌ بعَويلِ
ناجَيْتُ طَيْفَكَ يا إِيادُ فشَفَّنِي
حُزْنٌ تَطاوَلَ فَوْقَ دَفْقِ سُيُولِ
ماذا يَقُولُ الشِّعْرُ في وَخْزِ النَّوَى
وَقْعُ النَّوَى في النَّفْسِ جِدُّ ثَقِيلِ
لَمَّا سَأَلْتُ النَّاسَ عَنْ أَخْلاقِهِ
قالوا: إِيادٌ أَهْلُ كُلِّ جَمِيلِ
نُظِمَت هذه القصيدةُ بتاريخ 7 يناير/كانون الثاني 2017 م.
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
حسان أحمد قمحيةحسان أحمد قمحيةسوريا☆ دواوين الأعضاء .. فصيح296
لاتوجد تعليقات