تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
الثلاثاء، 14 فبراير 2017 03:52:59 ص بواسطة زين العابدين الضبيبيالثلاثاء، 14 فبراير 2017 05:30:24 م
0 285
جهات التيه.
أَخـــافُ مـــن الـطـوفانِ والـبـحرُ دَاخِـلِـي
تــوزّعــنــي آهـــاتُـــهُ فــــــي ســواحــلـي
أُفَـــتِّــشُ عـــنّــي فـــــيَّ عُــمْــراً مــمـزقـاً
مــتـى ســـوفَ ألـقـاني مـجـازاً بـكـاملي؟
فـحـيـناً مــعـي أبــدو .. وحـيـناً بـمـفردي
كـــأنــي شــبـيـهـي أو كـــأنــي مــمـاثـلـي
إلـى أيـنَ؟ لا أدري.... إلـى أين؟ لا أرى...
فــكـلُّ جــهـاتِ الـتّـيـه صــارت مَـداخـلي
أُشَــــرِّقُ بَــوحــاً كــلّـمـا غَــــرّبَ الأســــى
كــأنَّـي انـتـحـابُ الـسّـدِّ فــي كــلِّ زامــلِ
أرانِـــــي كــثــيـراً فــــي قــلـيـلٍ مـبـعـثـرٍ
تــبــاعَـدَتِ الأســـفــارُ رُغــــمَ الــتـواصُـلِ
ورُغــم اتِّـسـاعي تُـهتُ فـي زَحـمَةِ الـمُنى
و عــن آخِــري كَــم سـاءَلَـتْنِي أوائِـلي...؟
وأبـحـثُ عـن وَجـهي، ومِـن حَـيثُ جِـئتُهُ
أعُــــودُ وقـــدْ أفـنَـيـتُ بـالـشَّـكِّ كَـاهِـلِـي
فَـهَـل أقـصـدُ الـبَـيدَاءَ خَـوفـاً مِــن الـظَّمَا
ولـــــم تُــزهِــرِ الــرَّمـضـاءُ إلا بِــوَابِـلـي؟!
أَأَهــــرُبُ مِــــن ظِــلّــي وظِــلِّـي مـسـافـرٌ
يُـفَـتِّـش عــن مــأوىً لــهُ فــي الـمـنازلِ؟!
ولــي مـنـزلٌ فــي الـغـيبِ والـغيبُ غـربةٌ
وتــلــكَ مـفـاتـيـحُ الــمَـدَى مِـــن أنـامـلـي
حَــفِـظـتُ كِــتــابَ الــوقـتِ إلا دقـيـقـةً..
مِــن الـوَهـمِ فِــي عَــدّ الـسـرابِ الـتنازلي
تـشاءَمْتُ مِـنّي، هـل أنـا عـكسُ مـا أرى؟!
وهــل سُــوءُ ظـنّي عِـلَّتي؟! أم تـفاؤلي؟!
أنـــــا عــالــمٌ مُـسـتـعـمرٌ مِــــن ثــيـابـهِ ..
يُــــدَجِّـــجُـــهُ سُــــكّـــانـــهُ بــالــقــنــابِــلِ
فَهَل سَوفَ أنجُو -مِثلَ ما عشْتُ- صدفةً؟
أم الـصمتُ فـي حَـربِ الـغواياتِ قـاتلي؟
وهــــل ثِـقَـتِـي فـــي الــرّيـحِ إلّا خُــرَافَـةً
كَــمَـن آمــنُـوا بـالـفَـرضِ بَـعـدَ الـنـوافلِ؟!
كَــبِــرتُ عَـــن الأشــيـاءِ حــتّـى تَــمَـرَّدَتْ
ودَارَيــتُـهـا حــتـى اسْـتَـحَـلّتْ مَـفَـاصِـلي
فــإن حَـاوَلَـتْ أن تَـنـصبَ الـيـومَ عَـرشَها
أقـــــولُ لَـــهَــا: فَـلْـتَـهـدَئِـي، لا تُــحَـاوِلـي
نَـفَـضتُ غـبـارَ الـتّـيهِ فـي صَـحوةِ الـرؤى
وأغـمـضْتُ عَـقـلِي فـي ازدِحَـامِ الـعَوَاملِ
فَــسِــرُّ الـــذي بـــي أنــنـي غــيـرُ مُـــدْرِكٍ
بــــأنّ جَــوَابــي جُــمـلـةٌ فــــي تـسـاؤلـي
من ديوان قطرةٌ في مخيلة البحر
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
ﺯﻳﻦ ﺍﻟﻌﺎﺑﺪﻳﻦ ﺍﻟﻀﺒﻴﺒﻲﺯﻳﻦ ﺍﻟﻌﺎﺑﺪﻳﻦ ﺍﻟﻀﺒﻴﺒﻲاليمن☆ دواوين الأعضاء .. فصيح285