تاريخ الاضافة
السبت، 18 فبراير 2017 02:36:08 ص بواسطة حمد الحجري
0 185
غريق
نسيتُ طوق َنجاتي عندما رحلَتْ
بنا السفينة نحوَ الشاطِئ العاتي
فما مضت من رحيلي غيرُ مرحلة
حتى التمست طريقاً نحو منجاتي
ألقيت في البحر نفسي وهي ضاحكة
وقلت في البحر إنهاء لأزماتي
وحين أوشك عنف اليمّ يبلعُني
ألقت إليّ حبال الأمس والآتي
تشد من حبلها حيناً وتطلقه
تزيد من نُجحها حيناً وخيْباتي
فإن رأتني قريباً باعدت رَسَني
وإن رأتني بعيدًا قرَّبت ذاتي
حتى استقرت على رأي يوافقها
بأن تجر حبالي نحو مرساتي
أقسمتُ لا رَحَلَت بي في مراكبها
ولا حوانيَ منها ظهرُ موجات
وفي غد وهديرُ البحر يجذبني
رحلتُ منتظرًا تجديد مأساتي
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
خليفة التليسيليبيا☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث185