تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
الإثنين، 20 فبراير 2017 04:36:41 م بواسطة عبد الولي الشميريالإثنين، 20 فبراير 2017 06:11:05 م
0 227
زبانية الهوى
قالتْ وفي الخَدَّينِ دَمْعٌ واكفُ:
تأتي لِماذا؟ كان يكفي الهاتفُ
عُدْ قبلَ أن يَدري زَبانِيَةُ الهَوى
فعليكَ هذا اللَّيلَ قَلْبِيَ واجِفُ
حَولي وحَوْلَكَ أَعْيُنٌ وعَواذلٌ
وبُروقُ حِقْدٍ أَسودٍ، وعواصفُ
***
قلتُ: الحَياةُ مع العواذلِ والهوى
تَحْلو، وأنتِ مِنَ العواذلِ خائِفَةْ
أنا طائفيٌّ، كلُّ مُرْتَكِبِي الهَوى
قَومي، ومالكة القلوبِ العاطِفَةْ
فدَعِي العُيونَ وحِقْدَها، ولَرُبَّما
عَمِيَتْ، وجاءت للعواذلِ عاصِفَةْ
دِيني ودِينُكِ أُلْفَةٌ ومَحَبَّةٌ
وحديقةٌ فوقَ الحدائقِ وارفةْ
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
عبد الولي الشميريعبد الولي الشميرياليمن☆ دواوين الأعضاء .. فصيح227