تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
الإثنين، 20 فبراير 2017 04:37:43 م بواسطة عبد الولي الشميريالإثنين، 20 فبراير 2017 11:04:13 م
0 188
عاوز إيه
زهرةٌ تَحْمِلُ فوقَ النِّيلِ زَهْرَةْ
وشَذًى يَلْثِمُ وِجْدانيَ عِطْرَه
زَهْرُهُ مِن أينَ للزَّهرِ عُيونٌ
يرتدي الزَّهرُ فساتينًا وخُضْرَةْ
زَهرةٌ فُلِّيَّةُ اللَّونِ تُناجي
بِحَديثٍ هامسٍ، تُذْرَفُ عَبْرَةْ؟
زَهرةٌ كالزَّهرِ، إلّا أنّها
سُقِيَتْ مِن جَنَّةِ الفِردَوْسِ خَمْرةْ
أيّها الزّهرةُ ناجي عاشقًا
يَحتسي مِن كأسِ حِرمانِكِ قَهْرَه
يكتسي الشَّوقَ ويَقتاتُ المُنى
يشتهي مِن وَقتِكِ الغالي سَهْرةْ
هل أُناجي فيكِ يا زَهرةُ قَلبًا
عاشقًا، يَرحمُ في العاشقِ نَظْرَه؟
أنتِ مِن أيِّ بَساتينِ الهَوى؟
فأجابت: أنا مِن سُكَّانِ (غَمرة)
قلت: يا غمرةُ قلبي كَلِفٌ
فاغْمِريني واصْنَعي في القَلبِ عِشْرَةْ
«وانتَ عاوز إيه وسَّعْ»، ومَضَتْ
مثلَ نَجمٍ في بُنَيَّاتِ المَجَرّةْ
غُصُنٌ ماسَ، وفي بَسْمَتِها
قُبُلاتٌ، ما لَها في الحُسْنِ ضُرَّةْ
وَرَمَتْ مِن طَرْفِها سَهْمَ الهوى
ومَضَتْ في عُنْفُوانٍ مُستَمِرَّةْ
تلكَ، والفِتْنَةُ في أَعْيُنِها
فَجَّرا في هاجِس الوِجدانِ شِعْرَه
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
عبد الولي الشميريعبد الولي الشميرياليمن☆ دواوين الأعضاء .. فصيح188