تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
الإثنين، 20 فبراير 2017 05:08:58 م بواسطة عبد الولي الشميريالإثنين، 20 فبراير 2017 11:18:49 م
0 209
أُغاضِبُها
أُغاضِبُها وتُغاضِبُني
وأُقاطِعُها وتُقاطعُني
ويَشُكُّ الآخَرُ في صاحِبِهِ
وتَكادُ، تَكادُ تُلاعِنُني
حتّى لا يَبقى فينا أَمَلٌ
يُرْجَى، والحِقْدُ يُقَطِّعُني
فَيَرُنُّ الهاتِفُ بينَ يَدِي
وصَوْتُ الكَيْدِ يُطارِدُني
فأَقولُ، عَذَابي أنتِ عَذابي
فتقولُ وأنتَ تُعَذِّبُني
فأُنازِعُها وتُنازِعُني
وأُحاكِمُها، وتُحاكِمُني
حتَّى يُفْرِغَ كُلٌّ مِنَّا
ما في القلبِ مِنَ الضَّغَنِ
فَتُجاذِبُني مِثْلَ الماضي
وتَلُفُّ الحَبْلَ على ذَقْني
قَبْلَ المأذونِ أو القاضي
تَبكي عُذْرًا، تَسْتَغْفِرُني
فإذا دَمعي يَسْقي خَدًّا
حينَ أغيبُ يُعَذِّبُني
وإذا روحي في كَفَّيْها
مِثلُ العُصْفورِ على الغُصْنِ
لَعَنَ اللهُ سُيوفَ الحُبِّ
إلام الحُبُّ يُعَذِّبُني؟
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
عبد الولي الشميريعبد الولي الشميرياليمن☆ دواوين الأعضاء .. فصيح209