تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
الإثنين، 20 فبراير 2017 05:28:57 م بواسطة عبد الولي الشميريالثلاثاء، 21 فبراير 2017 12:03:04 ص
0 187
الرّباط
مِنَ البَسيطِ المُوَشَّى قالَ راويها
يائيّةَ الحَرفِ ما أحلى قَوافيها
إلى الرّباطِ وأنفاسِي مُرابِطةٌ
فيها وأذكارُ قَلبي مِن أغانيها
فالمَغربيّونَ أَهْلُونا وأُسْرَتُنا
مَنْ يُنْكِرُ الشَّمسَ أو في الظُّهرِ يُخْفِيها
قومٌ تَوالَتْ على أخلاقِهِمْ قِيَمٌ
مِنَ الثَّقافاتِ والقُرآنُ هاديها
***
أتيتُ كالصَّقرِ مِن شَمسانَ1 مِنْ عَدَنٍ
لِلتَّوِّ أَهْتِفُ لِلُّقْيَا وحاديها
مِنَ السَّعيدةِ، مِن صَنعاءَ طائرتي
مِنَ الحُدَيْدَةِ، مُشتاقًا أُناجيها
مِنْ (إبّ)، مِنْ (حَضْرَمَوْت) الشّهد مِن (سَبإ)
مِنْ جَنَّتَيْها اللَّتَيْنِ اللهُ حامِيها
نُشاطِرُ الحُبَّ والأحبابَ دعوتَهم
مَنْ لِلأُخُوَّةِ يَقْوَى أنْ يُجافِيها
والقادةُ المَغْرِبِيّونَ الأُلَى نَزَحوا
منّا، وهم صوتُ بانِيها وشاديها
كلُّ المَرايا هنا جاءَتْ مُهَنِّئَةً
تَهْوَى الرّباطَ بِما فيها ومَنْ فيها
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
عبد الولي الشميريعبد الولي الشميرياليمن☆ دواوين الأعضاء .. فصيح187