تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
الثلاثاء، 21 فبراير 2017 11:26:04 ص بواسطة عبد الولي الشميريالثلاثاء، 21 فبراير 2017 01:49:42 م
1 210
عودة
آبِقٌ يَسْتَغِيثُ في اللَّيلِ رَبَّه
مُبْتَلًى يَشتكي هَواهُ وكَرْبَهْ
يَذْرِفُ الدَّمعَ حائِرًا يَتَلَظَّى
ليس يَدري وليسَ يَفْقَهُ دَرْبَهْ
عالِمٌ، غيرُ عالِمٍ بِخَبايا
عُمْرِهِ، تَسْرِقُ الضَّلالةُ قَلْبَه
آبِقٌ لا يَؤُوبُ، يغشى صحارى
موبقاتٍ مِنَ المَهالِك جَدْبَةْ
أين يَمضي وكيف يَمضي ولَمَّا
يَسْكُنِ النُّورُ والهِدايَةُ جَنْبَهْ؟
***
طائِشٌ كالسِّهامِ أو كالمَنايا
واللَّيالي تَغُرُّ حينًا وتَجْبَهْ
ويُعانِي كَما يُعاني السَّكارى
والحَيارى مِنَ الهواجِسِ غُربةْ
فَيْلَسُوفٌ وواعظٌ، وخطيبٌ
واحَةً يرتعي مِن الزَّيْفَ خَصْبَةْ
واهِمٌ آثِمٌ كثيرُ الرَّزايا
وكثيرًا ما يَتْبَعُ الخِلُّ صَحْبَهْ
أَيَعُودُ الضِّياءُ لِلقَلبِ نُورًا
قُدُسِيًّا، يرعى الهُدى والمَحَبَّةْ؟
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
عبد الولي الشميريعبد الولي الشميرياليمن☆ دواوين الأعضاء .. فصيح210