تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 21 فبراير 2017 11:58:25 م بواسطة حمد الحجري
1 359
سموط الثناء
سموط ثـناء في سموط فريد
بكل لسان قد بـثـثن وجيد
وحمد تـغص الكائنات بـنشره
إذا نشرت منه أجل برود
وذكر له تحي النفوس بذكره
ويـبعث قبل البعث من هو مودي
تـعطرت الآفاق من طـيب عرفه
فما مسك دارين يشاب بعود
ويزري بنور الشمس نور ابـتسامه
إذا ما تجلى في صحائف سود
لمن هو أهل الحمد والمدح والـثـنا
لذي الفـضل والآلاء خير مـفـيد
لمن سبحـته الكائـنات شواهدا
بـتوحيده والله خير شـهـيد
أعاد وأبدى من أيـاديه أنعما
فـيا أنـعم المولى بدأت فعودي
ويا رب لطـفا من لعبد مؤمل
بسيط لسان بالدعاء مديد
ويـقـصر منه القول ذكر ذنوبه
وقبح الخطايا فهو أي بليد
ويـغـضي حياء هيبة ومخافة
لعزك إجلالا بكل شهود
فجد بـمتاب عن مقر مصرح
بذنب وتقصير وطول صدود
منـيب يرجي عندك العفو مولع
بذكرك لا ذكر اللوى وزرود
فـقـير لما أسديت من كل نـعمة
شكور لما أوليت غير جحود
دعاك ولا يرجو سواك لفـقره
وأنت الذي تدعى لكل شديد
وما ظن يوما أن يـخـيب آمل
بـباب كريم في غناه حميد
ولم يك يشقى في دعائك عمره
ومنك يرجي اليوم كل مزيد
إلهي تداركني بلطف وأغنني
بواسع رزق من نداك عتيد
فمهما ترد شيئا يكن بمقال كن
فهلا بكن تـقضي بأوسع جود
يـجود به من جوده الـغمر شامل
على كل موجود بكل وجود
فما كان لي في غـير فضلك مطمع
وجودك منه طارفي وتليدي
وجودك إذ عز الشفيع وسيلـتي
وجودك إذ عز البريد بريدي
وإني لوقاف بـبابك سائل
لفضلك راج منك نجح وعودي
وقد دفـعـتني الكائنات بأسرها
إليك ولم تحفظ وثيق عهودي
وإني أن زايلت بابك قاصدا
سواك فقد أبرمت نقض عقودي
وحاشاك عن ردي وقطع مطامعي
لشئوم جدودي واتـضاح جمودي
وإن كان سعي لا يفي بـمطالبي
وان حظوظي عن مناي قيودي
فإن بقـصدي الله تـغدو صعابها
وان عظمت قدرا أذل مـقود
ومن يـتـمسك بالإله تكن له
إذا رامها العـنـقا أذل مصيد
ولما رأيت الحظ عني نائما
وكان قيامي فيه مثل قـعودي
وأن فـعالي مثل مالي كلاهما
لدارس دين الله غير معيد
وإن لساني مثل كـفي كلاهما
لإظهار دين الله غير مفيد
وإن حسامي كاليراع كلاهما
لأعداء دين الله غير مـبـيد
ودهري لم يأذن بغير إهانتي
وإكرام خصم للآله عنيد
وغاية محصولي المواعيد والمنى
وأن وعود الغدر أي وعود
ولم يـبق عندي اليوم غير تمسكي
بعروة ركن للإله شديد
جـمـعت همومي وانـتجعت بهمتي
إلى باب وهاب الجدود مجيد
إلى باب من يدعوه في الأرض والسما
ء من فيهما من سيد ومسود
إلى باب من في كل يوم بحمده
له أي شان في الأنام جديد
إلى باب خير الناصرين وأكرم الـ
ـمـفـيدين خير الـفاتحين ودود
إلى باب وهاب الممالك قالب الـ
ـكراسي قهار لكل عنيد
إلى مالك الملك العظيم اقـتداره
إلى من له الأملاك خير عبـيد
وقوفا على أبوابه منه راجيا
قيام حظوظي في العلى وجدودي
حظوظا يقوم الدهر فيها بخدمتي
ويسعى بما لا يشتـهيه حسودي
فـتخرق لي فيه العوائد نـفحة
سماوية من مبدئ ومعيد
تقوم بتدبير الإله وكيده
لأمر عليه لم أكن بجـليد
ويسعى بما يرضى الإله لدينه
إذا ما أمات الحق كل مريد
بها قام من قبلي الأئمة بالهدى
وكانت لرسل الله قبل وجودي
يتم بها النعما علي متمها
قديما على خير الخلائق صيد
فأدرك أوطادي بها ومطالبي
وأسمو إلى العلياء غير مذود
ومن لي بهذا في زمان مضاعة
به سنـن الإسلام بين قرود
ومن لي بأن يرضى الإله لدينه
بـتـعطيل أحكام ورفض حدود
ومن لي بأن يرضى لأمة أحمد
وقد سامها بالخسف كل كنود
ومن لي بأنـصار إلى الله وحده
أشداء بأس في الحروب أسود
يـباري النعام الربد خيلهم إذا
بحي على نصر المهيمن نودي
يـغاث بهم داع إلى الله قد دعا
وخوصم في ذات الإله وعودي
ومن لي بسيف يقطع الهام والطلا
ويـفري من الأعداء كل وريد
حسام لدين الله والله ضارب
بحديه والهيجاء ذات وقود
ولو عارض الشم الجبال بضربة
لناخت على طود أشم فـقيد
فيا غارة الله اغـضبـي وخيوله ار
كبي ومواضيه انـعمي بورود
ومني على الأعداء منك بزورة
تريحهم من كفرهم بلحود
ويا رب مزق كل سور وخندق
عليهم وحصن شامخ ووصيد
وقد مكروا فامكر بهم وأذقهم
عواقب مكر في البلاد شديد
وطهر بقاع الأرض منهم بأنفس
من البغي تجريها بكل صعيد
وشرد بهم في كل أرض فلا سوى
قـتـيـل ومأسور يرى وطريد
وصب عليه سوط مـنـتـقم كما
لعاد وفرعون جرى وثمود
ولا تـبق ديارا على الأرض منهم فما قوم نوح منهم بـبـعيد0
وعجّل بـنصر منك للدين مظهر
وعن كيد من عاداك غير مكيد
يقوم بأرباب الديانات والـتـقى
فيسـطع نور الحق بعد خمود
وتـنشر أعلام العلوم لوائها
بأسياف عدل لم تلق بـغمود
يدبرها ماضي العزيمة حاذق
بأنـفاذ أمر الله غير مؤود
تذل له الآساد حتى النقادلا
تذاد عن المرعى بأطلس سيد
أمين على دين الإله وشرعه
خليفـته المأمون خير رشيد
به قرت الدنيا عيونا وأهلها
على العدل والإحسان منه شهودي
ومنّ على عبد دعاك بـنـظرة
تجلي على الآفاق شمس سعود
فـتـشمل من في الأرض حتى أراهم
إلى الله أنصاري وفيه جنودي
فأصـبح مـنصورا مـطاعا مؤيدا
بفتح وتمكين وجاه سعيد
فأحـشد في نـصر الإله وديـنه
ومن قام بالدين الحنيف حشودي
عسى ولعل الله يظهر ديـنه
على كل دين لم يكن بسديد
فـتخضر آمالي وتورق مـنـيـتي
ويـثمر في دوح المكارم عودي
فانك فـعّال لـما قد تريده
قدير على ما شئت خير مريد
ومن لي بهذا في زمان مـضاعة
وقد طال ترجيعي بها ونشيدي
و من لي بأن يرضى الإله لديـنه
وإن كنت للأشعار غير مجيد
ومن لي بأنصار إلى الله وحده
إلى بابه الآمال خير وفود