تاريخ الاضافة
الأربعاء، 22 فبراير 2017 12:08:54 ص بواسطة د. عمر هزاع
0 225
شَفَقَةٌ أَمنيَّة!!
وَصَرَخنا
عِندما الشَّبِّيحَةُ امتَدَّتْ أَيادِيهم إِلَى أَجسادِنا, وَاستَخدَمُوا الأَقدامَ في عَفسِ الجَبينْ:
(أَنقِذُونا أَيُّها الجَيشُ الأَمينْ)
وَسَأَلنا الواليَ الأَمنَ
- وَقَد عاثَتْ بِنا أَزلامُهُ بِاسمِ العِصاباتِ الَّتي بِالأَمسِ بَثَّتْ في قُلُوبِ الثَّائِرينَ الرُّعبَ, وَاقتَصَّتْ بِعُنفٍ بَلطَجِيٍّ مِن حُشُودِ الهاتِفينْ -
فَأَتَى الأَمنُ, وَلَيتَ الأَمنَ لَم يَأتِ, لَكُنَّا- دُونَ أَمنٍ- آمِنينْ!!
جَلَبُوا الخَوفَ إِلَينا فَوقَ ما بِالأَمسِ قَد عِشناهُ مِن وَضعٍ مَهينْ
دَخَلُوا في كُلِّ دارْ
فَتَّشُوا كُلَّ عِقارْ
وَاستَمَرُّوا بِالحِصارْ
وَاستَباحُوا النَّاسَ في وَضحِ النَّهارْ
نَقَّبُوا عَمَّا لَهُ سِعرٌ ثَمينْ
نَبَشُوا حَتَّى عِظامَ المَيِّتينْ
فَحَصُوا حَتَّى دِماءَ الأُمِّ في سُرِّ الجَنينْ
لَكِنَّهُم آبُوا جَميعًا خائِبينْ
ثُمَّ عادُوا مَرَّةً أُخرَى فَمَرُّوا في الجِوارْ
قَلَّبُوا فِيهِ بَقايا ما عَراهُ مِن دَمارْ
عَلَّهُم يَلقَونَ شَيئًا قَيِّمًا تَحتَ الغُبارْ
ثُمَّ لَمَّا استَيأَسُوا مِمَّا رَأَوا, خَطُّوا كَلامًا فَوقَ أَحجارِ الجِدارْ
كانَ شَيئًا مِن قَبيلِ:
(اللَّهُ- يا قَومُ- المُعينْ
لَم يَعُدْ في دَولَةِ الوالي سِوَى رَجعِ الأَنينْ
لَعَنَ اللَّهُ أَميرَ المُؤمِنينْ
لَم يَدَعْ شَيئًا لَنا نَسرِقُهُ إِلَّا ضُراطَ الخائِفينْ!!)
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
عمر هزاععمر هزاعسوريا☆ دواوين الأعضاء .. فصيح225
لاتوجد تعليقات