تاريخ الاضافة
الأربعاء، 22 فبراير 2017 12:13:45 ص بواسطة د. عمر هزاع
0 271
النظرية الشعرية النسبية!
أَطلِقِي الوَحشَ
وَادخُلِي يا صَبِيَّةْ
لِتَلافِيفِ جُملَتِي العَصَبِيَّةْ
وَتَعَرَّي مِنَ اضطِرابِكِ
هَيَّااا...
وَاهزَئِي بِالمَخاوِفِ الخُلَّبِيَّةْ
سَبَبٌ ما...
بِرِعشَةِ النَّارِ يُغرِيكِ بِأَسرارِ الفِكرَةِ السَّبَبِيَّةْ!!
فادخُلِي الكُوَّةَ المُضِيئَةَ
وَامضِي
- لِلمَصابِيحِ -
حُزمَةً حَطَبِيَّةْ...
أَطعِمِي الجَمرَ مِن وَقُودِكِ
غَذِّي
بِالقَرابِينِ شُعلَتِي اللَّهَبِيَّةْ
خَلوَةً...
بَعدَها؛ تَصِيرِينَ
- حَتمًا -
طَرَفًا فِي صِياغَتِي الذَّهَبِيَّةْ
لِمُرورٍ مُؤَكَّدٍ
- عَمَلِيًّا -
بِقَوانِينِ نَظرَتِي النِّسبِيَّةْ
وَتَظَلِّينَ فِي سَدِيمِيَ ذِكرَى انفَلَتَتْ رَغمًا عَن يَدِ الجاذِبِيَّةْ
سَتَكُونِينَ كَوكَبًا يَتَلَظَّى
- داخِليًّا -
بِثَورَةٍ شُهُبِيَّةْ
قَطفَةً...
تَملَئِينَ قارُورَةَ اللَّيلِ نَبِيذَ اللَّذاذَةِ العِنَبِيَّةْ
رَقَمًا آخَرًا...
تُضافِينَ فِي سَرمَدِ مَصفُوفَتِي المُكَعَّبِيَّةْ
كُلَّما دُرتِ فِي دَهالِيزِ كَونِي
راوَدَتكِ الهَواجِسُ اللَّولَبِيَّةْ
كُلَّما غِبتِ فِي نَسِيجِ لُغاتِي
انكَشَفَتْ أَبعادُ الرُّؤَى الغَيبِيَّةْ
لَمسَةٌ مِن أَصابِعِي...
سَتُنَسِّيكِ حُطامَ الجِبِلَّةِ الخَشَبِيَّةْ
لَمسَةٌ يا عَجِينَةَ الطِّينِ
أُخرَى..
وَتَصِيرِينَ- بَعدَ ذاكِ- نَبِيَّةْ!!
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
عمر هزاععمر هزاعسوريا☆ دواوين الأعضاء .. فصيح271
لاتوجد تعليقات